استضافت جامعة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة المؤتمر الخامس والثلاثين للمنظمة العربية للمسؤولين عن القبول في الجامعات بالدول العربية (18 - 21 ابريل 2016م).
وجامعة الشارقة من أجمل الجامعات، وهي تقع على الحافة الجنوبية في المدينة الجامعية على مساحة يزيد حجمها على 375 هكتارا أو 1518000 متر مربع، وتضم 14 كلية تطرح برامج متنوعة. وقد أنشئت مباني الجامعة ومرافقها على الطراز المعماري الإسلامي الذي يجمع بين روح الأصالة والحضارة والتاريخ ليعكس تحفة معمارية ومعلما حضاريا رائع التصميم. وتضم الجامعة القاعات الدراسية الكاملة التجهيزات وأربع مكتبات تتوافر بها جميع مصادر المعلومات الحديثة وجزء مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة، ومختبرات الحاسوب ومختبرات مركزية مجهزة بأحدث التقنيات ونوادي ومرافق إدارية أخرى. وتتميز المباني باتساع المساحات وجودة التجهيزات، كما يحيط بالحرم الجامعي المساحات الخضراء والنباتات والأزهار الجميلة المتعددة الألوان، مما يعكس بيئة إيجابية لتلقي التعليم.
وقد تميز المؤتمر بحسن التنظيم والتجهيز وتنوع المحاور وكرم الضيافة.
وناقش المؤتمر أثر الممارسات الحديثة والخدمات والتقنيات الذكية في مجال القبول والتسجيل، وذلك من خلال ورش وأوراق عمل قدمها أصحاب الخبرة والممارسة في مجال القبول والتسجيل. وعلى الرغم من أن المنظمة تضم 114 جامعة من 15 دولة عربية كان معظمها متواجدا في هذا المؤتمر. ومن الملاحظ أن الجامعات العربية تسعى بكل طاقاتها لتطوير نظم القبول والتسجيل التي تسهل وترفع مستوى عمل وأداء عمادات القبول والتسجيل لتواكب التقدم التكنولوجي والحضاري الذي يشهده العالم.
وبمقارنة سريعة بين ما طرح في المؤتمر وما تقوم به عمادة القبول والتسجيل بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب نجد أن الهيئة خطت خطوات سريعة متقدمة عن العمادات مثيلتها بمعظم الجامعات العربية، فنحن وبكل فخر نستخدم نظام البنر بشكل أوسع وأدق، حيث يتم القبول الكترونيا من دون استلام أي أوراق، كما يتم التسجيل للمواد الدراسية الكترونيا لشرائح كبيرة متعددة، مع تحديد الفئات حسب الوحدات المجتازة وحصر الحد الأدنى والأعلى المسموح به للتسجيل، ونحن بذلك نسجل شوطا متقدما.
كما تميزنا باستخدام الارشاد الالكتروني وقريبا سيطبق تسجيل حضور الطلبة الكترونيا. كما نأمل بتطبيق نظام الأرشفة والتخريج الكترونيا وبذلك نكون في مصاف أعلى الجامعات.
ان الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تضم نخبة من الموظفين والاداريين والقياديين المتميزين والمتفانين بعملهم وقادرين على الإضافة والتطوير، ولكن يحتاجون الى الوسائل والامكانات المادية والمكانية. لذلك نأمل في أن نحظى بامكانات أختنا الشقيقة الشارقة لنعلو ونطور ونرتقي بهيئتنا بالصورة التي تليق بها، لتكون بمصاف أشهر المؤسسات العالمية.

أ‌.د. رباح النجادة
PROF_RN@

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات