آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

101851

إصابة مؤكدة

592

وفيات

92961

شفاء تام

لبنان: السنيورة ألقى «قنبلة» واعتذر لاحقاً من بري وسلام
بيروت - القبس|

مثلما الستاتيكو العسكري في سوريا، الستاتيكو السياسي في لبنان، ومثلما التسوية السورية تنتظر نضوج الظروف الاقليمية والدولية، التسوية اللبنانية كذلك.
ومع ذلك، هناك جهات غربية، وبوجه خاص، تحث القوى السياسية في لبنان على التحرك ومحاولة احداث ثغرة في جدار الازمة.
وفي هذا السياق، قال مصدر دبلوماسي لــ القبس ان مسؤولين لبنانيين تلقوا اشارات خارجية بضرورة الخروج من الحلقة الرباعية (امين الجميل، ميشال عون، سمير جعجع، سليمان فرنجية)؛ كونها تحولت الى حلقة مفرغة، وتكرس الفراغ، والاتجاه نحو اسم خامس. الاسمان البارزان خارج لائحة النجوم الاربعة هما قائد الجيش العماد جان قهوجي وحاكم المصرف المركزي رياض سلامة، وهذا ما يثير العواصف داخل الطبقة السياسية، اذ حين وصلت الاشارات الى بيروت بادر النائ‍ب وليد جنبلاط الى محاولة قطع الطريق على قهوجي بالحديث عن «التمديد السخيف» في المؤسسة العسكرية. وكما هو معلوم فإن خدمة قائد الجيش تنتهي في 30 سبتمبر المقبل بعدما جرى التمديد له مرتين، وبحسب القانون يمكن التمديد للمرة الثالثة. وهو الأمر الذي يعارضه بشدة رئيس تكتل التغيير والاصلاح ميشال عون.
أما قرار وزير الدفاع سمير مقبل فهو التمديد حكماً إذا لم يعين مجلس الوزراء البديل، وهو الامر غير الوارد حالياً على الأقل في الظروف الراهنة.

الرئيس القوي والرئيس الحكيم
وفي هذا الصدد، تقول مصادر سياسية ان مقولة لبنان بحاجة الى «رئيس قوي» هي مقولة تهدد لبنان بأسوأ المخاطر اذا ما أخذ بالاعتبار الصراع السياسي والمذهبي بين السنة والشيعة. وما تحتاج إليه البلاد هو الرئيس الحكيم، وهو ما ينطبق على سلامة.
وتشير القبس الى ان قوى سياسية تسعى الى كسر الحلقة المفرغة تعمل للتشاور مع البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، الذي سبق أن بارك انتخاب واحد من الاربعة رئيساً للجمهورية باعتبار ان كل واحد منهم يمتلك مواصفات الرئيس العتيد.
وهذه القوى تريد للراعي ان يفك «الحرم الكنسي» عن المرشحين الآخرين ورفع الغطاء عن المرشحين الاربعة باعتبار ان الصراع في ما بينهم يحول دون حدوث اي عملية خرق للمراوحة الراهنة.
امس كانت الجلسة الـ43 لانتخاب رئيس للجمهورية. معظم النواب خارج البلاد للاستجمام مع انهم عاطلون عن العمل منذ اكثر من عامين الا في اوقات محدودة جداً.
عدد الذين توجهو الى ساحة النجمة 31، اي أقل من ربع العدد الاجمالي، وكان على رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان يحدد موعد الجلسة المقبلة في 7 سبتمبر، اي بعد يومين من الجلسة المقبلة لطاولة الحوار، والتي لا يرتقب ان تكون نتائجها مختلفة عن نتائج «حوار طواحين الهواء» في مطلع اغسطس الجاري.

الدنيا الخربانة
اجتماع تم بين رئيس كتلته المستقيل فؤاد السنيورة ونائب رئيس حزب «القوات اللبنانية» جورج عدوان من دون ان يظهر في الاجواء ما يشي بأن «الدنيا الخربانة» بحسب وصف رئيس «القوات» للوضع في المنطقة، يمكن ان تزحزح الازمة الداخلية. السنيورة قال «كلنا نعلم ان انتخاب رئيس الجمهورية هو المفتاح الاساسي Master Key للدخول في حل الاشكالات التي تعاني منها البلاد، أكانت اشكالات وطنية ام سياسية ام امنية ام نقدية ام اقتصاد ام مالية».
واعتبر اننا حققنا نوعاً من التقدم في جلسة الحوار، وهو ما يتعلق باعادة الاعتبار الى «الدستور». واذ اكد التمسك بترشيح فرنجية لرئاسة الجمهورية، نفى ان يكون حصل تصويت على ترشيح عون في الجلسة الاخيرة لكتلة المستقبل.، لكن اللافت قوله «الاجدر ان يتولى رئاسة الحكومة الرئيس سعد الحريري، والاجدر ان يتولى (رئيس كتلة نواب «حزب الله» محمد رعد رئاسة المجلس النيابي.
بدوره، اكد عدوان على تطبيق الدستور، على ان يكون انتخاب رئيس الجمهورية اولوية، وبالتالي اقرار قانون للانتخاب، واجراء الانتخابات النيابية لا العمل بالعكس، اي البدء بتنفيذ ما تبقى من اتفاق الطائف.

 

 

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking