«المركزي» الأوروبي يرفض التعجل برفع أسعار الفائدة
قرر مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسية عند 0 %، وذلك حسبما أعلن البنك في فرانكفورت.
وبذلك، يظل حراس العملة الأوروبية الموحّدة في وضع التأهب والاستعداد، رافضين التعجل بقرارات مالية جديدة رغم تصويت البريطانيين لمصلحة خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي.
كما أبقى البنك على فرض فائدة 0.4% على الأموال التي تودعها البنوك لديه، فيما يعتبر فائدة عقابية على البنوك التي تفضل كنز أموالها بدلاً من إقراضها المستثمرين.
ويتوقع خبراء اقتصاد أن يتوسع المركزي الأوروبي، في سبتمبر المقبل، في سياسة توفير السيولة المالية في السوق، وذلك في ضوء الارتباك المتزايد في أسواق المال عقب تصويت البريطانيين في الاستفتاء الشعبي قبل شهر بالموافقة على الخروج.
وكان حماة العملة الأوروبية الموحّدة قد عززوا، في مارس الماضي، سياستهم المالية ضد ما يعرَف بالتضخم المصغر وضعف النمو الاقتصادي في منطقة اليورو، حيث خفّضوا ولأول مرة الفائدة التي تحصل بها المصارف على قروض من البنك المركزي الأوروبي إلى صفر بالمئة.
كما رفع البنك كمية الأموال التي يضخها شهرياً في شراء سندات سيادية وغيرها من الأوراق المالية إلى 80 مليار يورو شهرياً.
إلى ذلك، قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي إنه تم احتواء الضغوط على السوق في أعقاب قرار بريطانيا بالخروج من الاتحاد الأوروبي.
وأضاف: إن مرونة الأسواق المالية في منطقة اليورو مشجّعة.
وتوقع دراغي تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو خلال الربع الثاني من العام، حيث قال إن خروج بريطانيا من الاتحاد يمثل خطورة على النمو.
وقال دراغي إن تطورات الأوضاع في تركيا منذ محاولة الانقلاب ربما تؤثر على الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو. (فرانكفورت، برلين - د ب أ)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات