آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73785

إصابة مؤكدة

489

وفيات

65451

شفاء تام

مساجد شهيرة من العالم: مسجد العبودية.. وفاء لنذر سلطاني
فؤاد سلامة |

على بعد مئة كيلومتر تقريباً إلى الشمال الشرقي من العاصمة الماليزية كوالا لمبور، يقع هذا المسجد الذي يسميه كثيرون المسجد الملكي، ويقول آخرون إنه أشبه بحلم من ليالي ألف ليلة وليلة، بسبب الفخامة المذهلة التي يتسم بها تصميمه من الداخل والخارج على حد سواء، والتي تميزه قبته الذهبية ومآذنه الأربع البيضاء المخططة بالأسود، بالإضافة إلى قبة أصغر وعدد من المآذن الصغيرة أيضاً.
بدأت عمليات البناء في هذا المسجد في سبتمبر من عام 1911 في عهد السلطان الثامن والعشرين لسلطنة بيراك إدريس، مرشد الأعظم شاه الذي كان قد نذر بناء مسجد عظيم إن شفاه الله من مرضه، فشفي وأوفى بنذره، لكنه توفي قبل افتتاح المسجد عام 1917 بأسابيع قليلة، وبالتالي فقد تم الافتتاح الرسمي في عهد خليفته السلطان عبدالجليل، وبلغت تكاليف البناء ما يعادل 189 ألف دولار بعملة تلك الأيام.
يقال إن السلطان حين أمر ببناء هذا المسجد طلب من رجاله بناء أجمل مسجد في الدنيا، على أن يكون على مقربة من قصره المنيف فوق تلة على ضفاف النهر الفضي.
وكانت عملية البناء قد توقفت مرتين؛ الأولى حين اقتحم فيلان ضخمان، يملكهما السلطان كانا يتصارعان، ورشة البناء وسارا فوق الأرضية الرخامية المستوردة من إيطاليا فحطماها، وفي المرة الثانية حين اندلعت الحرب العالمية الأولى.
في عام 1933 خضع المسجد لعمليات ترميم استغرقت عامين أضيفت خلالها للمبنى الرئيسي عدة منشآت وأماكن للوضوء، وصار المسجد يتسع لألفين وثلاثمئة مصل داخله، وعدة آلاف في الساحات المحيطة.
وفي عام 2002 أمر السلطان أصلان شاه بعمليات ترميم شاملة للمسجد مع الحفاظ على الطابع المغولي، حيث تم تزويده بأجهزة لتكييف الهواء كما أعيد بناء وزخرفة السقوف والمنبر والجدران.
يتميز المسجد، المقام في المدينة الملكية «كوالا كانغسار» الماليزية، بتصميمه الذي يجمع بين فنون العمارة الإسلامية والهندية والمالاوية، كما يتميز بأقواسه وزخارفه ذات التصاميم المغولية.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking