واشنطن - كونا - وصل سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الاحمد الى واشنطن امس الاول في زيارة عمل رسمية للولايات المتحدة.
وقال سموه لدى وصوله الى قاعدة اندروز الجوية في واشنطن، انه يتطلع للقاء الرئيس بوش واعضاء الادارة الاميركية لبحث سبل تعزيز علاقة الشراكة الاستراتيجية، وآخر المستجدات الاقليمية والدولية، وقضايا ذات اهتمام مشترك.

واقامت جامعة جورج واشنطن امس حفلا قلدت فيه الشيخ صباح الاحمد شهادة الدكتوراه الفخرية في القانون لدوره ومساهماته العظيمة خلال سيرة حياته العملية.

وألقى سموه كلمة في الحفل أكد فيها ان الكويت تشهد انفتاحا اقتصاديا ومساعي باتجاه خلق مركز مالي وتجاري في الكويت، مؤكدا ان رجال الاعمال الاميركيين والشركات الاميركية ستلقى كل رعاية وترحاب للمساهمة مع القطاع الخاص الكويتي في مشاريع البلاد الطموحة.

_____________________________ تفاصيل ____________________________

وصل إلى قاعدة أندروز الجوية في واشنطن
صباح الأحمد: أتطلع إلى اللقاء بوش وبحث تعزيز علاقة الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا

واشنطن ـ كونا ـ وصل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الاحمد والوفد المرافق لسموه الى قاعدة اندروز الجوية في الساعة الثانية والنصف ظهر امس الاول في زيارة عمل رسمية للولايات المتحدة الاميركية.

هذا وكان في مقدمة مستقبلي سموه نائب ادارة مراسم البيت الابيض جيفري يوبانكس ووزير الاعلام الدكتور انس الرشيد وسفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الاميركية السفير الشيخ سالم عبدالله الجابر ومندوبة دولة الكويت الدائمة لدى الامم المتحدة السفيرة نبيلة الملا وسفير الولايات المتحدة الاميركية لدى دولة الكويت ريتشارد ليبارون وسفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى الولايات المتحدة الاميركية واعضاء السفارة الكويتية ورؤساء المكاتب الكويتية المعتمدة لدى الولايات المتحدة الاميركية.

ورافق سمو رئيس مجلس الوزراء وفد رسمي ضم بين اعضائه كلا من وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح ووزير الطاقة الشيخ احمد الفهد ووزير التجارة والصناعة عبدالله الطويل ووزير الاعلام الدكتور انس الرشيد ورئيس جهاز خدمة المواطن الشيخ محمد عبدالله المبارك ووكيل ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء احمد فهد الفهد والمستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الدكتور يوسف الابراهيم والمستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء محمد ابو الحسن ووكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله وسفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الاميركية السفير الشيخ سالم عبدالله الجابر والوكيل المساعد بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ فواز سعود الناصر والوكيل المساعد بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح ناصر المحمد والوكيل المساعد بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء مازن العيسى والمستشار الاعلامي بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء سامي النصف ومساعد آمر الحرس الاميري العميد الركن عيسى السميط.

وادلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الاحمد عند وصوله في زيارة العمل الرسمية الى الولايات المتحدة الاميركية بالتصريح التالي «يسرني إذ وصلت والوفد المرافق الى العاصمة الاميركية واشنطن ان اعرب عن عميق شكري وتقديري على حسن الاستقبال الذي حظينا به والوفد المرافق، كما اود ان اشيد بالعلاقات المتميزة التي تربطنا مع البلد الصديق وتطلعي للقاء فخامة الرئيس جورج والكر بوش واعضاء الادارة الاميركية، وذلك لبحث سبل تطوير وتعزيز علاقة الشراكة الاستراتيجية والتعاون البناء بين بلدينا الصديقين والدفع بهما الى مجالات ارحب، اضافة الى بحث آخر المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

رافقت سمو رئيس مجلس الوزراء السلامة في الحل والترحال.

نائب الأمير اطمأن على صحة سموه
الأمير: واثق بوفاء الكويتيين وإخلاصهم

كونا - اجرى سمو نائب الامير وولي العهد الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح اتصالا هاتفيا مع الشيخ مشعل الاحمد نائب رئيس الحرس الوطني في كليفلند بالولايات المتحدة الاميركية، وذلك للسلام على سمو امير البلاد والاطمئنان على صحة سموه، حيث عبر لسموه باسم ابناء الكويت جميعا عن دعواتهم بالصحة والعافية والشفاء العاجل، وان شعب الكويت الوفي ليتطلع الى عودة سموه بشوق ليسعد بوجوده بينهم على ارض الوطن العزيز الذي احبه وبادله المحبة والولاء والاخلاص ليقود المسيرة الخيرة بحكمته وسداد رأيه الى خير ابناء شعبه الذين يكنون له خالص المودة والولاء.

وقد نقل الشيخ مشعل الاحمد هذه المشاعر التي عبر عنها سمو نائب الامير وولي العهد الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح الى سمو امير البلاد الذي عبر سموه عن شكره وتقديره وثقته بأن ابناء الكويت وشعبها سيبقون دائما على وفائهم واخلاصهم الذي يعهده ويعرفه.

لقاء بلير 11 يوليو

علمت «القبس» ان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الاحمد سيعود الى لندن قادما من واشنطن في 8 يوليو الجاري، حيث سيلتقي في 11 منه مع رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير.
___________________________________________________________________*

مشروعا قرار للكونغرس الأميركي:
الإصلاحات السياسية في الكويت نموذج لحكومات ومجتمعات المنطقة

واشنطن - كونا - قدمت اللجنة الفرعية الخاصة بالشرق الاوسط في الكونغرس الاميركي الليلة قبل الماضية مشروعي قرار يتعلقان بالكويت وعملية الاصلاحات السياسية التي افضت الى منح المرأة حقوقها السياسية.

ودعم كل من الجمهوريين والديموقراطيين في اللجنة المنبثقة عن لجنة العلاقات الدولية المشروع الذي يشيد بقرار البرلمان الكويتي منح المرأة حقوقها السياسية ولكونها نموذجا للعالم العربي.

وينص احد المشروعين على «ان حقوق المرأة مساوية لحقوق الانسان وحصول المرأة في العالم على حقوقها يعتبر من الاولويات السياسية للولايات المتحدة».

ويضيف «تدرك الولايات المتحدة اهمية قرار البرلمان الكويتي الذي اتخذ في الـ 16 من شهر مايو الماضي لكل من المرأة والامة الكويتية والولايات المتحدة تنظر الى هذه الخطوة على انها اشارةايجابية في الطريق الصحيح نحو تحقيق اصلاحات سياسية مقدمة بذلك نموذجا لحكومات ومجتمعات المنطقة».

كما يحث المشروع المرأة على المشاركة الكاملة في الحياة السياسية ويشجع الحكومة الكويتية على الاستمرار بهذه الخطوات الايجابية لتحقيق نظام سياسي عصري.

اما المشروع الثاني فيشيد الى جانب الكويت بكل من قطر وعمان واليمن والاردن والبحرين والمغرب للاصلاحات السياسية والاقتصادية التي تقوم بها.

واثنى المشروع على دولة الكويت لكونها اول دولة خليجية تنظم انتخابات وذلك في عام 1963 مشيرا الى ان الانتخابات الكويتية تتمتع بالحرية والنزاهة.

ويهدف المشروع الى «تعزيز علاقات الصداقة مع شعوب الدول المذكورة والدفع لتطبيق اصلاحات تحمي الملكية الفردية وايجاد بيئة ملائمة لتحقيق نمو اقتصادي وازدهار عن طريق تعزيز التجارة».
___________________________________________________________________*

السفير سالم العبدالله الجابر:
العلاقة الكويتية - الأميركية لها خصوصية تعززت سياسيا

ألقى سفير دولة الكويت لدى واشنطن السفير الشيخ سالم عبدالله الجابر كلمة في الحفل اشاد فيها بخطوة ومبادرة جامعة جورج واشنطن التي وصفها بانها احدى اعرق الجامعات الاميركية وواحدة من التي لها تاريخ مشهود في رفع مستوى التعليم في اميركا والعالم.

وقال الشيخ سالم ان الكويت تقدر عاليا المثل الاميركية في التعليم ومناهج البحث والتحصيل العلمي، مشيدا بدور جامعة جورج واشنطن في هذا المجال.

وتطرق الشيخ سالم في كلمته الى خصوصية العلاقة الكويتية - الاميركية التي تعززت سياسيا خاصة في التعاون الكويتي الاميركي في حرب تحرير العراق واقتصاديا من خلال التبادل الاقتصادي الوطيد وتوقيع الاتفاقية الاطارية للتجارة والاستثمار الممهدة لدخول الطرفين في مباحثات بشأن اقامة اتفاقية تجارة حرة بين البلدين.
___________________________________________________________________*

غنيم: صباح الأحمد وضع الكويت على الـخارطة الدولية ودفع العالم لاحترامها

قال السفير الأميركي الأسبق لدى الكويت والأستاذ الزائر في قسم القانون في الجامعة السفير ادوارد غنيم في تصريح لـ«كونا» ان الشهادة تمنح لسمو الشيخ صباح الأحمد نظراً «لمساهماته العظيمة.. فهو شخص أظهر قيادة في الأوقات الصعبة ليس فقط ابان الاحتلال العراقي لدولة الكويت ولكن قبلها بكثير».

واضاف السفير غنيم الذي كان سفير بلاده لدى الكويت ابان احتلال النظام العراقي البائد لدولة الكويت «الشيخ صباح كان المتحدث ومهندس السياسة الخارجية الكويتية وأظهر قيادة واضحة خلال مسيرته».

وقال «تم اختيارالشيخ صباح لأنه قدم خلال مسيرته مساهمات عظيمة ورؤية لمستقبل بلاده والجامعة ارادت ان تكرم أفرادا مثل الشيخ صباح».

وذكّر السفير غنيم بإسهامات سمو الشيخ صباح الأحمد في وضع اســم الكــويت على الخارطة الدولية ودفع العـالم الى احترام الكويت كدولة قائلاً «الشيخ صباح هو الشخــص الذي رفع علم بلاده في الأمم المتحدة».
___________________________________________________________________*

سموه خلال تقليده الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة جورج واشنطن:
الكويت تشهد انفتاحا اقتصاديا ونرحب بالشركات ورجال الأعمال الأميركيين في بلادنا

واشنطن ـ كونا ـ اكد سمو رئىس مجلس الوزراء الشيخ صباح الاحمد ان مشاركة المرأة الكويتية في الحياة السياسية سيكون رافدا نوعيا في اثراء مسيرة العمل السياسي والديموقراطي في دولة الكويت وفاتحة خير لمزيد من التقدم والازدهار للمرأة الكويتية.

وقال في كلمته خلال احتفال تقليد سموه الدكتوراه الفخرية في مجال القانون من جامعة جورج واشنطن امس ان هناك علاقات مميزة تربط الكويت بهذه الجامعة العريقة، وهي احدى ثمرات العلاقات التاريخية بين دولة الكويت والولايات المتحدة.

واكد سمو الشيخ صباح الاحمد اهمية المضي قدما في العلاقة الكويتية الاميركية نحو آفاق ارحب خصوصا ان الكويت تشهد انفتاحا اقتصاديا لتعزيز مكانتها كمركز تجاري ومالي، مشددا على ان رجال الاعمال والشركات الاميركية سيلقون كل عناية وترحيب لمشاركة القطاع الخاص الكويتي في تنفيذ المشاريع الاقتصادية الطموحة في الكويت، وفيما يلي نص كلمة سموه في الاحتفال:

سعادة الصديق ستيفن تراكتينبرغ
رئيس جامعة جورج واشنطن الموقر
سعادة الصديق عميد كلية الحقوق بالجامعة
السيدات والسادة عمداء الكليات
ايها الاصدقاء الاعزاء:

انه لمن دواعي السرور والاعتزاز ان اكون بينكم في هذا اليوم وفي رحاب هذه الجامعة العريقة وبما هي عليه من شهرة واسعة في جميع ميادين العلم والمعرفة وتميز خاص في مجال البحث العلمي والعلوم الانسانية وبالاخص في مجال القانون.

انني ايها الاصدقاء على معرفة تامة بالعلاقات الطيبة التي تربطنا بهذه الجامعة على المستويين الاكاديمي والرسمي حيث يتخرج سنويا العديد من ابنائنا الطلاب والطالبات الكويتيين من هذه الجامعة المشهورة، كما ان هناك ثمة تعاوناً اكاديمياً قائماً منذ سنوات عديدة بين جامعة الكويت وجامعة جورج واشنطن.

ايها الحفل الكريم

ان ما يربطنا من علاقات متميزة بهذا الصرح العلمي الكبير انما هو ثمرة من ثمرات العلاقات التاريخية بين دولة الكويت والولايات المتحدة الاميركية وشعبها الصديق، حيث اننا نتطلع دوما الى تعزيز هذه العلاقات ونسعى بجهودنا المشتركة لتطويرها لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الصديقين، ولاشك ان التعليم والعلم والمعرفة جسر اساسي في بناء هذه العلاقات الهادفة الى تحقيق الرخاء والتقدم والسلام بين دول وشعوب العالم.

ان زيارتنا الى هذا البلد الصديق تأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية من أجل تبادل الرأي والتشاور حول جميع المواضيع التي هي محل اهتمامنا المشترك مع الإدارة الأميركية والتي من شأنها المضي قدماً في علاقاتنا الثنائية نحو آفاق أرحب في مختلف الميادين، وعلى وجه الخصوص في المجال الاقتصادي والتجاري ولاسيما في ظل ما تشهده دولة الكويت من انفتاح اقتصادي وما تقوم به من خطوات كبيرة لتعزيزمكانتها كمركز مالي وتجاري في المنطقة بما في ذلك تطوير القوانين وتبسيط جميع الإجراءات وتحديث البنى التحتية وتوفير الوسائل والسبل الكفيلة لجذب المستثمر الأجنبي، مؤكدين في هذا الصدد ان رجال الأعمال الأميركيين والشركات الاميركية سيلقون كل العناية والترحيب من خلال تقديم كل التسهيلات لهم لمشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع الاقتصادية الطموحة في دولة الكويت.

أيها الأصدقاء الأعزاء

انه لمن دواعي سرورنا وفخرنا ما شهدته دولة الكويت أخيراً من تطور سياسي بنيل المرأة الكويتية كامل حقوقها السياسية في الانتخاب والترشح لعضوية مجلس الأمة والمجلس البلدي.

ولا شك ان هذا الإنجاز التاريخي يعد تتويجاً لمطالب المرأة الكويتية بحقوقها السياسية وتقديراً لعطاءاتها المتواصلة في بناء وطنها ورفعة شأنه في جميع المجالات وكلنا ثقة وأمل وتطلع بأن مشاركة المرأة الكويتية في الحياة السياسية سيكون رافداً نوعياً في إثراء مسيرة العمل السياسي والديموقراطي في دولة الكويت وفاتحة خير لمزيد من التقدم والازدهار للمرأة الكويتية وللمرأة الخليجية في المنطقة وفي مشاركتهن الفعالة في مسيرة البناء والتنمية التي تشهدها دول المنطقة في هذه المرحلة التاريخية المهمة.

أيها الحفل الكريم

وقبل ان اختتم كلمتي هذه، اكرر الشكر لسعادة الصديق رئيس الجامعة وسعادة عميد كلية الحقوق ولأساتذة وطلاب وطالبات هذه الجامعة العريقة على هذا التكريم الأكاديمي الرفيع، معربين عن بالغ سعادتنا به خصوصاً انه يأتي من جامعة أميركية عريقة مشهود لها بالكفاءة والتميز كجامعة جورج واشنطن.

انني ممتن كثيراً لكم أيها الأصدقاء الأعزاء ومتطلع الى مزيد من التعاون الأكاديمي بين مؤسساتنا التعليمية، ومتمنياً للعلاقات المتميزة بين بلدينا الصديقين كل النماء والازدهار.
___________________________________________________________________*

رئيس الجامعة مخاطبا سموه:
بقدراتك السياسية نالت الكويتية حقوقها السياسية وفي حكومتك عينت أول وزيرة


ألقى رئيس جامعة جورج واشنطن كلمة اشاد فيها بالدور التاريخي لسمو رئيس مجلس الوزراء في السياسة الدولية.

وقال ان منح سموه هذه الدرجة من الدكتوراه الفخرية جاء استحقاقا لدور سموه.

واشاد رئيس الجامعة ستيفين جويل تراشتنبيرغ بالدور الكبير الذي لعبه سمو الشيخ صباح طوال مسيرته العملية قائلا: «ان الشيخ صباح سخر حياته كلها لبلده ولخدمة الانسانية، وانه لشرف لي ان اقدم الشهادة الفخرية لسمو الشيخ صباح ردا على ما قدمه لبلده ماضيا وحاضرا وما سيقدمه في المستقبل».

وتوجه تراشتنبيرغ الى سمو الشيخ صباح قائلا: «تحت قيادتك وبقدراتك السياسية نالت المرأة الكويتية حقوقها السياسية وفي حكومتك تم تعيين اول وزيرة بتاريخ الكويت».

وقال في كلمته ان سمو الشيخ صباح دأب منذ استقلال دولة الكويت وحتى اللحظة الراهنة على العمل من اجل رفعة اسم الكويت وتعزيز مكانتها في كل المحافل الدولية.

وقال: «انا فخور بان جامعتنا جامعة جورج واشنطن لديها علاقات طويلة ونبيلة مع الكويت»، مشيدا بما تتمتع به اميركا والكويت من علاقات تاريخية راسخة.

وقال ان التعاون الكويتي الاميركي تعزز اخيرا وخاصة في آخر سنتين، مشيرا الى انه بفعل تطور العلاقة الى مرحلة اكثر رسوخا تم اعطاء الكويت صفة الحليف الرئيسي خارج حلف الناتو.
___________________________________________________________________*

السلامان الوطنيان والحضور
بدأ الحفل بعزف للسلامين الوطني لدولة الكويت والولايات المتحدة الاميركية.

والقى رئيس اتحاد الطلبة في جامعة جورج واشنطن كلمة رحب فيها بحضور سموه التكريم والدور البارز الذي قام به خلال العقود الماضية.

وحضر مراسم حفل التكريم اعضاء الوفد المرافق لسمو رئيس مجلس الوزراء والسفراء وعدد من الشخصيات السياسية والاقتصادية المهمة في الولايات المتحدة الاميركية وكبار المسؤولين والاكاديميين والطلبة في جامعة جورج واشنطن.

وفي نهاية الحفل حضر سموه حفل الاستقبال الذي اقيم بهذه المناسبة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات