القحطاني: الجبهات ستشتعل.. وما بعد الهجوم ليس كما قبله
تحدث اللواء الطيار الركن عبدالله القحطاني امس الى «القبس»، بعد وصوله الى مدينة أبها في السعودية، وقال: «وصلت الى مطار أبها بعد الهجوم الارهابي بساعات قليلة وكان الوضع عاديا وهادئا والحركة الملاحية طبيعية، وعلى احسن ما يكون ومن دون اي مشاكل».
ورأى أن استهداف ميليشيا الحوثي مطار أبها «سيكون له ما بعده. لا أتوقع ان تبقى الامور كما هي. أتوقع ان يكون هناك رد فعل عنيف جدا من قبل التحالف العربي في اليمن، وتحديدا في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون».
وفي حديث لـ القبس، أمس، قال القحطاني: «أتمنى ان يكون الرد بتحرير ميناء الحديدة، بالقوة العسكرية، وتحرير المدينة من الحوثيين وبريطانيا ومبعوثها مارتن غريفيث»، مؤكدا ان «التحالف العربي قادر، والمملكة العربية السعودية لديها الإمكانات، وما يحدّ من تحركها حرصها الدائم على سلامة المدنيين في اليمن، وعدم التأثير على وضع العيش هناك».
وحول ما يطرحه البعض من ضرورة تغيير إستراتيجية التحالف، رأى القحطاني ان «إستراتيجية التحالف بشكل عام هي إعادة الشرعية الى اليمن، والهدف النهائي الحل السياسي، أما الإستراتيجية العسكرية فهي ضرب الحوثيين من دون ان يتأثر المواطن اليمني، وهي فاعلة وتؤتي ثمارها، وقامت بكسر ايران وشوكتها، ومنعتها من اقامة دويلة في اليمن، ولا اعتقد ان يقدم التحالف على تغيير إستراتيجيته، لكن من الوارد ان يغيّر في تعامله مع الاهداف وحجمها وعدم التجاوب مع مسعى الامم المتحدة».
وعما سيحدث مستقبلا بعد هذا الهجوم، قال القحطاني: «أتوقع أن جبهات عدة ستشتعل، وستدخل قوات خاصة الى جهات مؤثرة، وأتمنى ان يحصل ذلك في الحديدة».
ولفت إلى أن استهداف مطار أبها «يعبّر عن الألم والضغط الرهيب الذي تتعرّض له إيران، وما يعانيه نظامها من الحصار الاقتصادي»، مردفا ان «الإرهاب في اليمن إيراني، كإرهاب إيران في العراق وسوريا ولبنان، وفلسطين».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات