الجزائر: إيداع أويحيى السجن
أمر قاضي التحقيق لدى المحكمة العليا بالجزائر بإيداع رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى الحبس المؤقت بسجن الحراش في الضاحية الغربية للعاصمة الجزائرية بعد التحقيق معه في قضايا فساد. ووفق مصادر مطلعة، فإن قاضي التحقيق واجه الوزير الاول السابق بتهم ثقيلة تتعلق بالفساد. ولم تفصح المصادر عن طبيعة التهم أو الملفات التي يتابع فيها أويحي، لكن قبل أيام أحالت النيابة العامة، إلى المحكمة العليا، ملفات رئيسَي الوزراء السابقين أويحيى وعبدالمالك سلال، و8 وزراء سابقين وواليين اثنين سابقين، بتهم فساد. ويواجه أويحيى تهما لها صلة برجال الأعمال الاخوة كونيناف ومحيي الدين طحكوت، وكذلك علي حداد واسعد ربراب، الذين يقبعون جميعا في السجن.
وبهذا، يصبح أويحيى أبرز شخصية تحتجز منذ اندلاع احتجاجات حاشدة هذا العام للمطالبة برحيل النخبة الحاكمة ومقاضاة الفاسدين.
وكانت قنوات خاصة جزائرية نقلت مشاهد لأويحيى وهو يصل في سيارته الخاصة إلى مقر المحكمة العليا بحي الأبيار بأعالي العاصمة، وهو يشغل حاليا منصب أمين عام حزب «التجمع الوطني الديموقراطي» ثاني أكبر الأحزاب تمثيلا في البرلمان‎.
كما مثل امس امام المحكمة العليا الوزير السابق للنقل والأشغال العمومية عبدالغني زعلان مدير حملة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة للتحقيق معه في قضايا فساد. ومن المحتمل ان يواجه زعلان مصير أويحيى والآخرين.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات