العلاقة بين المؤلف والمخرج.. حلول وعقبات
نيفين ابولافي -
في ظل كثافة الانتاج الفني في الاونة الاخيرة، وازدياد عدد المبدعين في مجال العمل الفني، سواء كانوا ممثلين او مؤلفين او مخرجين، بدأت العديد من الظواهر التي باتت تشكل جزءا من العمل الفني بالظهور على السطح، من اهمها تلك التي ترتبط بالعلاقة ما بين المؤلف والمخرج فيما يتعلق بآلية العمل المتبادلة فيما بينهما، وتحديدا ما بين مفردات النص المكتوب والرؤية الاخراجية للمؤلف، ما بين حذف مشهد او اضافة آخر، او عمل معالجة درامية للنص في حال وجود مواطن ضعف فيه.
حول هذا الموضوع تحدثنا الى عدد من المخرجين للتعرف على ابرز المشكلات التي قد تواجههم مع المؤلفين.

35667638

مناف عبدال



المخرج مناف عبدال، تحدث عن ابرز المشكلات التي من الممكن ان تواجهه كمخرج مع المؤلف قائلا: لكل مؤلف ثقافة وفكر معين، وفي بعض الاحيان تكمن المشكلة في شخوص العمل التي تسير في اتجاه واحد وبالايقاع نفسه، الامر الذي يؤثر في تصاعد الصراع في الحدث، مما يحتاج الى اعادة صياغة للنص ومعالجته دراميا، وفي احيان اخرى يكون النص محدود الافق مما يتطلب جهدا في صياغة الحدث مرة اخرى مع المؤلف لتعديل مواطن الخلل في العمل، وهذا الامر يعتبر عقبة امام المخرج من حيث سرعة عملية الانتاج، في ظل ضيق الافق في تناول الموضوعات دراميا، والتي تكون معظمها محصورة ضمن اطار واحد محدد من حيث ثيمة التناول للقضايا الاجتماعية والسياسية.

 

تفاهم مع المؤلف

35667639

منير الزعبى



المخرج منير الزعبي تحدث قائلا: بالنسبة لي لم اواجه عقبات من خلال تعاوني مع اي من المؤلفين الذين اعتدت على العمل معهم منذ فترة طويلة، فانا احرص على التعاون مع مؤلفين لهم وزنهم وخبرتهم حتى لو كانوا جددا على الساحة الفنية، فمنهم من يمتلك قدرات عالية في مستوى الكتابة، وفي حال وجود اي ملاحظات اتفاهم حولها مع المؤلف من خلال جلسات عمل لتغيير او تعديل ما يلزم.
واضاف: أحرص كل الحرص على عدم المساس بالنص، لكني احرص ايضا على ان يكون السيناريو متماشيا مع المشهد لكونه حقا مكفولا للمؤلف، ومن اهم ما يميز عملي هو الواقعية في الطرح التي يحبها المشاهد عندما يتابع اي عمل لانه يشعر انه جزء منه.

علاقة جيدة

35667637

محمد دحام الشمري



من جانبه، تحدث المخرج محمد دحام الشمري عن هذا الموضوع قائلا: لم اعان مشكلات مع المؤلفين الذين سبق ان تعاملت معهم في اعمالي، لاني مؤمن بان العلاقة يجب ان تكون جيدة بين المؤلف والمخرج بشكل يضمن اريحية في التعاون والعمل فيما بيننا، وانا دوما على قناعة بان الرؤية الاخراجية ما هي الا تفسير بصري لمفردات النص، ولا اقوم باضافة اي مشاهد في اي عمل، واذا كانت هناك حاجة لذلك فلابد ان تكون من خلال المؤلف نفسه حتى لا تختلف المفردة التي ترتبط بشكل مباشر بلغة العمل، والتي ترتبط بثقافة المؤلف الفنية ولغته.
واضاف: في فترات سابقة من بداياتي الاخراجية، احيانا كنت اضطر الى الجلوس مع المؤلف لوقت طويل لتفكيك بعض لوغاريتمات النص او التعديل عليها، لكني قررت ان اتعامل مع كتّاب اكثر دقة وتميزا في كتاباتهم، مما انهى هذا الوضع، وتبقى بعض الامور الثانوية الاخرى كحذف مشهد ما من بعض الاعمال من دون ان يؤثر ذلك في سير الاحداث، لكن من المستحيل ان اضيف اي مشهد على المسلسل من دون ان تكون للمؤلف يد في صياغته، وعادة ما تكون كل الاتفاقات منتهية بيني وبين المؤلف لتكون الساحة لي عند البدء في التنفيذ من دون تدخل احد ولكل منا ضماناته المهنية.

لا مشكلات

35667636

علي العلي



أما المخرج علي العلي، فقد تحدث عن رأيه قائلا: على مستوى تجربتي الشخصية لم تواجهني اي مشكلات مع المؤلفين الذين تعاونت معهم، لكن في العموم هناك مشكلة رائجة من الممكن ان نجدها في بعض الاعمال الفنية عندما يكون المؤلف غيورا على مفردات نصه ولا يقبل التعديل عليها حتى بالاتفاق مع المخرج، الامر الذي يخلق مشكلة وعقبة في تنفيذ العمل، الى جانب وجود ضعف او خلل في النص مما يفرض على المخرج تعديل العمل وفقا لرؤيته الاخراجية، وليكون هناك عمل متكامل العناصر.
واضاف: لكوني عملت في الاخراج المسرحي من عمل لاخر، احيانا لا تخدم خشبة المسرح لتنفيذ ما ورد في النص لاسباب فنية وتقنية، هنا يضطر المخرج لايجاد حلول اخرى مما يتطلب مرونة من المؤلف لانهاء العمل.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات