وافدون: كفيلنا طالبنا بأخذ هواتف من شركات.. وتسليمها له
محمد السيد -

استمرارًا لمسلسل ضحايا الاتجار في الإقامات استقبلت إدارة عمل العاصمة في الهيئة العامة للقوى العاملة يوم أمس الثلاثاء شكوى جماعية من خمسة وافدين، من إحدى الجنسيات العربية، ضد صاحب العمل يتهموه فيها بالاخلال بالعقد المبرم بينهم، فيما يتعلق بعدد ساعات العمل والأجر الشهري.

وروى أحد العمال الخمسة تفاصيل الشكوى لـ «القبس الإلكتروني» قائلاً: «جئنا إلى الكويت للعمل في مطعم براتب شهري ١٥٠ دينار، وعدد ساعات عمل 8 ساعات، لكننا تفاجئنا بأن صاحب العمل خفض الراتب من ١٥٠ دينار إلى ١٢٠ دينار، ونعمل أكثر من ١٢ ساعة في اليوم».

وأضاف: «مشكلتنا الكبرى اننا تفاجأنا بكم هائل من الخصومات من الراتب وصلت إلى حد خصم الراتب كله، وعندما طلبنا من الكفيل أن يعطينا جوازات سفرنا لمغادرة الكويت طلب من كل عامل مبلغ يقارب ٤٠٠ دينار، لكي يسمح لنا باستلام الجواز والمغادرة، وعندما قلنا له لا نستطيع دفع هذا المبلغ طلب منا أخذ هواتف محمولة باهظة الثمن كعروض من شركات الاتصالات وتسليمها له والمغادرة من الكويت، وعدم دفع أقساط هذه الهواتف فرفضنا لأن هذا حرام».

واستطرد: «لقد تقدمنا بشكوى جماعية للهيئة العامة للقوى العاملة، أملاً في أن تنصفنا الهيئة وتعيد الينا جوازات السفر، ومستحقاتنا التي لم نستلمها بسبب اخلال الكفيل بعقد العمل وعدم التزامه بالبنود الواردة فيه».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات