«إلغاء الملصق» وضع الكثيرين «تحت الإقامة»
محمد إبراهيم -
لا تزال آثار وتداعيات قرار وزارة الداخلية في 10 مارس الماضي، عن بدء تطبيق القرار الوزاري القاضي بإلغاء ملصق الإقامة بجوازات سفر الوافدين والاستعاضة عنه بالبطاقة المدنية، لتحسين مستوى الخدمات المقدمة، تلقي بظلالها على الساحة المحلية، إذ برزت مشاكل عدة تزامناً مع موسم السفر، رغم التوعية الإعلامية التي أطلقتها وزارة الداخلية.
وتسبب اللغط وسوء فهم القرار الجديد في قيام بعض الوافدين بإلغاء سفرهم، كما فوجئ بعض المواطنين بعدم قدرتهم على اصطحاب «خدمهم» خلال سفرهم، ما اضطرهم كذلك الى إلغاء سفرهم.
وأوضحت مصادر مطلعة لـ القبس أن تطبيق قرار إلغاء ملصق الإقامة، الذي يتطلب ضرورة حمل البطاقة المدنية أثناء الخروج والدخول إلى البلاد، ينطبق على من جدد إقامته فقط بعد تاريخ 10 مارس الماضي، في حين إن من لديهم إقامات سارية المفعول ليسوا بحاجة إلى حمل المدنية أثناء سفرهم.
وشددت المصادر على أن جميع الوافدين، بمن فيهم العمالة المنزلية الذين جددوا إقاماتهم بعد 10 مارس الماضي، ملزمون بحمل البطاقة المدنية أثناء خروجهم أو دخولهم الى البلاد، ومن لا يحملها لا يستطيع مغادرة البلاد أو دخولها.
وأكدت المصادر ضرورة مطابقة الاسم اللاتيني في كل من الجواز والبطاقة المدنية لمن جدد إقامته بعد تطبيق القرار، ومن دون تطابق الحروف في الأسماء لن يسمح للوافد بالسفر.
وأشارت المصادر إلى أن تقييم القرار عقب 3 أشهر على تطبيقه يعطي مؤشرات متفاوتة، إيجابية وسلبية، إذ سيساهم مستقبلاً في توفير الوقت والجهد وسرعة إنجاز المعاملة، والقضاء على البيروقراطية وتكدس المراجعين داخل إدارات شؤون الإقامة للحصول على الخدمة، رغم الزحام والأخطاء التي واكبت القرار في الفترة الأخيرة، وتتبقى نقطة سلبية أخرى متمثلة في تعرض الوافدين لمشكلات داخل منافذ بلدانهم عند دخولهم وخروجهم.

«المدنية».. «لا يحوشك» الزحام

من أبرز مظاهر الارتباك التي سببها قرار إلغاء ملصق الإقامة من جوازات السفر حدوث اختلافات في الأسماء العربية واللاتينية بين جوازات السفر والبطاقات المدنية، وهو ما استدعى تقديم الوافدين معاملات جديدة لتعديل البيانات، الأمر الذي سبب زحاماً شديداً غير مسبوق في بعض إدارات شؤون الإقامة، وفي مبنى الهيئة العامة للمعلومات المدنية، التي لا يزال الزحام فيها على أشده حتى الآن.

هدف القرار

أكدت المصادر أن الهدف الأساسي من إلغاء ملصق الإقامة في جواز السفر يأتي لمواكبة أحدث التقنيات العالمية؛ تماشياً مع استراتيجية المؤسسة الأمنية الرامية إلى الميكنة الإلكترونية لكل الخدمات التي تقدمها للمواطنين والمقيمين، وتوفيراً للوقت والجهد، وتمكين المواطنين والمقيمين من إنهاء جميع معاملاتهم الخاصة عبر خدمات الأون لاين (ON LINE).

ماذا تحتاج عند السفر؟

من قام بعمل إقامة منذ تاريخ 10 مارس الماضي فما بعد، أو نقل معلومات من جواز سفره القديم إلى جوازه الجديد، يحتاج عند السفر إلى البطاقة المدنية، بحيث يكون الاسم الأول والأخير من البطاقة المدنية لاتينياً مطابقاً للجواز، وجنسية حامله مطابقة لمعلومات البطاقة المدنية على أن يكون رقم الجواز صحيحاً فيها.

تأشيرات للخدم

تمتنع بعض البلدان العربية عن استقبال العمالة المنزلية التي جددت إقامتها مؤخراً ولا تحمل ملصق إقامة في جواز سفرها، وباتت ترفض دخولها أراضيها برفقة كفلائهم من دون إصدار تأشيرة مسبقة قبل الدخول.
وباتت مرافقة العاملات المنزليات للأسر الكويتية في الخارج تحتاج الى استخراج تأشيرة من سفارة الدولة المسافر إليها الموجودة في البلاد، تطبع على جوازات سفرهن تفاديا للمشكلات التي يمكن أن تنجم عن ذلك.

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات