مصطفى شعبان يواصل تألقه الرمضاني

الأولى – خيمة رمضان 2019الورقية - المجلةخيمة رمضان 2019

«أبو جبل».. الأخ الكبير كبطل شعبي

محمد حنفي –

تمثل الأعمال الدرامية التي تجسد قيم البطولة النبيلة جذباً للجمهور، كل مشاهد يحلم بأن يكون هو ذاك البطل، أو على الأقل يشعر أن البطل «بطله»، في مسلسل «أبو جبل» للفنان مصطفى شعبان يبدو الأخ الكبير مثل البطل الشعبي الخارج من مواويل الحكواتي في الحكايات الشعبية، بطل ما زال يحمل القيم النبيلة التي تكاد تختفي من حياتنا العصرية، حيث حلت محلها قيم المال والقوة والفهلوة.

في السنوات الأخيرة أصبح مصطفى شعبان نجما دائما في عالم الدراما الرمضانية، قدم عدة أعمال لاقت نجاحاً كبيراً، كاد أن يقع في فخ التكرار، لكنه أنقذ نفسه في العام الماضي بتغيير جلده، كما يقول أهل الفن، فقدم مسلسل «أيوب» الإنسان الطيب المغلوب على أمره في عالم شرير، لكنه ينجح بالحيلة في الانتقام من الأشرار والظالمين من دون أن يفقد براءته وطيبته، وكان العمل أحد أفضل أعمال رمضان الماضي.

دراما سوداء
هذا العام يقدم شعبان في «أبو جبل» دور الأخ الكبير الذي يمثل عمود الخيمة لعائلة عصامية، حقق الثروة بجهوده، للوهلة الأولى تشعر أن شعبان يكرر نفسه في عمل جديد، حتى فريق العمل الذي نجح معه في «أيوب» يشاركه بطولة «أبو جبل».
لكن من الحلقة الاولى يثبت لنا المسلسل أننا أمام عمل مختلف، تم فيه مزج الدراما السوداء التي تشع كآبة بالبطولة الشعبية التي لم يعد لها وجود في عالمنا، منذ البداية نتعرف على حبكة العمل وأبطاله عائلة أبو جبل، التي تعمل في مجال المقاولات، ويتمسك فيها الاب وابنه الكبير بقيم والأمانة والشرف، بينما بقية الأخوة لا همّ لهم سوى الحصول على المال.
من أجل إنجاز أعماله يحتفظ الابن الكبير «حسن أبو جبل» الذي يدير الشركة بمبلغ هائل في بيته بعيدا عن إجراءات البنوك التي تأخذ وقتا، بينما هو يريد أن يسابق الزمن في انجاز أعمال الشركة، تندلع النيران في بيت حسن، ويموت اثنان من اطفاله، ويُسرق المال، ويموت أخوه الأصغر في حادث، ثم يموت الأب.
يجد حسن نفسه في هموم لا يستطيع حملها جبل، أخوة لا هم لهم إلا المال، والد زوجة أخيه يريد السيطرة على الشركة، وابن عمه الذي يعتبره أخاه يتهم بالسرقة وحرق البيت وقتل طفليه، فيقرر حسن بيع الشركة وتوزيع الأموال على اشقائه من دون أن يأخذ نصيبه، ليبدأ رحلة الحياة من جديد وفي الوقت نفسه يبدأ رحلة البحث عن المتهم بحرق بيته وسرقة المال.

ثيمة بسيطة بشكل إنساني
ثيمة بسيطة تدور في كل مكان، لكن المسلسل يقدمها بشكل إنساني، لا مط ولا افتعال في الأحداث، وإنما كل مشهد يسير بطريقة واقعية ومنطقية، وفي الوقت نفسه يحافظ المسلسل على خيط الإثارة الذي يربط به المشاهد فلا يشعر بالملل.
يقدم المسلسل صورة الأخ الكبير كبطل شعبي، يضحي بكل شيء في سبيل إخوته والمقربين منه، في ظل أزمته يقف مع أبناء حارته الشعبية التي لم ينسها رغم حياته المرفهة، ولا ينسى المرأة المسكينة وابنها المعاق، ولا ينسى أولاد ابن عمه المتهم بسرقة المال، ويمنح زوجة أخيه الراحل نصيبه من بيع الشركة، أما هو فلا يحصل على شيء سوى سيرة عطرة بين الناس.
مسلسل «أبو جبل» من تأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد صالح، ويشارك مصطفى شعبان البطولة عدد كبير من النجوم مثل حسن حسني والتونسية عائشة بن أحمد ومحمود البزاوي ومريم حسن وعايدة رياض ودياب ومحمد علي رزق.

عمل يحمل رسالة
هذا العمل يثبت أن الدراما الصادقة التي تحترم عقول الناس من دون افتعال تشق طريقها إلى قلوب المشاهدين وعقولهم، يثبت ذلك هذا الاحتفاء الكبير من الجماهير على مواقع التواصل بالعمل، لدرجة أنه وصل إلى «ترند» أكثر من مرة على تويتر، والأهم أنه عمل يحمل رسالة يبوح بها «تتر» العمل الجميل الذي كتب كلماته هيثم سليم ولحنه إسلام صبري ويغنيه ماهر محمود إسماعيل: «حب المال يعمي القلوب مفتعلا، نار الضغينة بين الاخوة حسدا، كيف امتلكت من الذهب جبلا، هل من حلال أم أخذته غصبا».

مصطفى شعبان ومحمد علي رزق في مشهد من العمل
الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

السودوكو

مقالات ذات صلة

إغلاق