تحلطم صايمة كويتية (19)
هلا ومرحبا ومسهلا، ادري عداد الطاقة وصل مرحلة الانهيار بس يالله ما عليه احديدن سهل وتشربون قهوتكم الصباحية اللي اتخلي ويوهكم تشتر وتستهل. توافقوني الراي بأن الرياييل من موديل «خنت حيلي» والبنات من موديل «اشدعوه يالحبيب» كاثرين ومنتشرين بشكل وايد ملفت، لا فيه حيا ولا مستحى ولا فشيله لا من الله ولا خلقه.
حظي الأقشر خلاني اروح مع ريونة بنتي اندور باروكة وردية لأن عندها حفلة تنكرية بالعيد، واحنا داخل المحل ولا وحدة ما بقا خرم ما خرمت فيه اذانيها وشعرها اشقر رمادي منتف فجأة اصرخت: ايه هذا اللون اشوه لقيته علشان الحب، جان اقول بيني وبين نفسي يحليلها الظاهر توها متزوجة والحنتيش اللي بالبيت مشتهي يشوفها باللون البرغندي، بس ظني خاب للأسف لأنها اطلعت «الليدي» حق وحدة «بويه» واقفة بره نافخة الصدر ومحسنة الراس وعايشة الدور انها وحش الشاشة فريد شوقي الله يرحمه، ولا تشوفون سعادة ام قفة شقرة وهي اترويها الاكستشن البرغندي وتقول لها: baby اشرايج حلو؟ والحنتيشة واقفة مغط السلطان بملكه من الاناسة.
والمنظر الثاني لما دشوا شبحين مادري شنو ملتهم ولا جنسهم ولا فصيلتهم، لأن الزول زول عبود والصوت صوت عبور يسألون الأثيوبية اللي تبيع: اوصلت الباروكه؟ واشلون شغلها عسى اقدر اصبغها واسويها ويفي.
وايد شي يضيق الخلق ان مثل هالحنتيشة وعبود محسوبين مواطنين على وطن النهار وكل مالهم بتكاثر مستمر.

روابي البناي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات