تشخيصات سرطانية مرتبطة بسوء التغذية
إعداد مي السكري -

كشفت نتائج دراسة نشرتها دورية JNCI Cancer Spectrum، عن ارتباط سوء التغذية بخطر الإصابة بالسرطان .
ولفتت الدراسة التي بثها موقع CNN الاخباري إلى أن ما يقدر بـ80110 حالة سرطان جديدة بين البالغين 20 عامًا أو أكبر في الولايات المتحدة في عام 2015 تعزى ببساطة إلى سوء النظام الغذائي.
وقال عالم التغذية والأوبئة في جامعة بوسطن، الذي كان أول مؤلف للدراسة، د. فانج تشانغ «ان هذا يعادل نحوالي %5.2 من جميع حالات السرطان التي تم تشخيصها حديثًا بين البالغين في الولايات المتحدة في عام 2015».
وقام الباحثون بتقييم سبعة عوامل غذائية: تناول قليل من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان، وتناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء والمشروبات السكرية، مثل الصودا.
وقال تشانغ إن الدراسة أظهرت أن انخفاض استهلاك الحبوب الكاملة يرتبط بأكبر عبء للسرطان في الولايات المتحدة، يليه تناول كميات قليلة من الألبان، وتناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة، وتناول الخضار والفواكه، وتناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء، وتناول كميات كبيرة من المشروبات المحلاة بالسكر.
وشملت الدراسة بيانات عن المدخول الغذائي للبالغين في الولايات المتحدة بين عامي 2013 و 2016، والتي جاءت من المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية، وكذلك بيانات عن حالات الإصابة بالسرطان على المستوى الوطني في عام 2015 من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
واستخدم الباحثون نموذجًا مقارنًا لتقييم المخاطر، والذي تضمن تقدير عدد حالات السرطان المرتبطة بسوء التغذية، وساعد في تقييم مقدار الحمية الغذائية التي قد تلعب دوراً في عبء السرطان بالولايات المتحدة.
وقال تشانغ إن الدراسات السابقة تقدم دليلا قويا على أن الاستهلاك المرتفع للحوم المصنعة يزيد من خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم، وانخفاض استهلاك الحبوب الكاملة يقلل من خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم، مضيفا «ومع ذلك، حددت دراستنا عدد ونسبة حالات السرطان الجديدة التي تعزى إلى سوء التغذية على المستوى الوطني».
ووجد الباحثون أن سرطانات القولون والمستقيم لديها أعلى عدد ونسبة الحالات المتعلقة بالنظام الغذائي، عند %38.3. وعندما نظر إلى النتائج من خلال النظام الغذائي، اسهم انخفاض استهلاك الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان وتناول الكثير من اللحوم المصنعة في زيادة عبء السرطان.
ووجد الباحثون أيضًا أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 64 عامًا والأقليات العرقية، بمن فيهم السود واللاتينيون، كانت لديهم أعلى نسبة من عبء السرطان المرتبط بالنظام الغذائي مقارنة بمجموعات أخرى.
وقال تشانغ إن «النظام الغذائي هو من بين عوامل الخطر القليلة القابلة للوقاية من السرطان، اذ تؤكد هذه النتائج الحاجة إلى الحد من عبء السرطان والتفاوتات في الولايات المتحدة من خلال تحسين تناول المجموعات الغذائية والمواد الغذائية الرئيسية، حيث تحتل الأطعمة فائقة المعالجة جزءًا متزايدًا من النظام الغذائي العالمي».
وعلى صعيد متصل، أفادت دراسة نشرت العام الماضي في الدورية الطبية JAMA Internal Medicine أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة العضوية بشكل متكرر يقللون من خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام.
بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لدراسة نشرت بالمجلة نفسها في فبراير، فإننا نواجه خطرًا أكبر بنسبة %14 من الوفاة المبكرة مع كل %10 زيادة في كمية الأطعمة فائقة المعالجة التي نتناولها.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات