إيران تحضّر للحرب منذ 2003
يقول البروفيسور محمد مرندي من كلية الدراسات الدولية في جامعة طهران «بعد 60 يوماً ستذهب إيران إلى أبعد مما هي عليه مواقفها اليوم، وسترون أن الإيرانيين لا يراوغون كما يعتقد البعض، أخذوا قرار المواجهة بعدة وسائل».
ومرندي المقرب جداً من الأصوليين المتشددين يرى في حوارات مع قنوات ومواقع غربية متفرقة جرت خلال الأيام القليلة الماضية أن التصعيد سيستمر، وأضاف: «في طهران من يخطط لهذه الحرب منذ 2003، أي منذ قدوم الأميركيين إلى العراق. وإيمان هؤلاء بالمواجهة تعزز لاحقاً، لا سيما بعد أحداث سوريا وليبيا واليمن، وأخيراً في فنزويلا».
وأكد أن كل الشاطئ الإيراني المطل على الخليج ممتلئ بالأنفاق والصواريخ، فضلاً عن دوريات بحرية تعرف أهدافها منذ زمن.
أما على صعيد مضيق هرمز، فيقول إن إغلاقه ليس أولوية بل يأتي لاحقاً، لأن المراحل الأولى ستشمل طرد الأميركيين من العراق.
وأشار إلى أن النظام في إيران يعلم أن الدولة العميقة في الولايات المتحدة لا تريد الحرب ولا تتفق مع توجهات وزير الخارجية (بومبيو) ومستشار الأمن القومي (بولتون). لذا، تراه يطلب التفاوض بشروطه لا شروط واشنطن. أما إذا حصلت الحرب، فالاستراتيجية الإيرانية هي التدمير المتبادل إلى أقصى حد ممكن.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات