العقارات في جنوب أفريقيا.. تنتظر الانتعاش
* د. بلقيس دنيازاد عياشي -


تميز سوق العقارات في جنوب أفريقيا هذا العام بحالة من الشلل مع تردد المشترين وجلوسهم بانتظار رؤية ماذا سوف تسفر عليه الانتخابات التشريعية، التي انتهت بفوز حزب رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا.
وتميز السوق الجنوب أفريقي بضعف الطلب وضعف نمو الأسعار، فقد مرت العقارات في جنوب أفريقيا بفترة من الإحباط بالنسبة لأصحاب العقارات الذين يتطلعون إلى البيع والمضي قدمًا، باعتبار أنه لا يوجد مستوى الطلب الذي كان يجب أن يشهدوه في السوق هذا العام.
وفي ذات السياق يقول الدكتور Andrew Golding الرئيس التنفيذي لمجموعة Pam Golding Developments العقارية إن نتائج الانتخابات المواتية للسوق بشكل عام ستخلق على الأرجح درجة من اليقين والاستقرار وتذهب إلى حد ما نحو معالجة القضايا التي تؤثر حاليًا على الثقة في اقتصاد جنوب أفريقيا، وأكد على أن هذا الاستقرار يجب أن يكون له تأثير إيجابي على سوق العقارات السكنية في جنوب أفريقيا.
ويستدل Golding على ذلك من خلال الارتفاع الذي شهدته أسعار المنازل في الأشهر التي تلت الانتخابات العامة لسنة 1994، وصرح قائلا: «في حين أنه من المتوقع في أعقاب نتيجة الانتخابات المواتية، أن ينتعش سوق العقارات السكنية في الواقع من المرجح أن يتحقق انتعاش كبير في المراحل اللاحقة من العام بعد أشهر الشتاء الهادئة».

المأزق السياسي
بدوره يؤكد رئيس مجموعة عقارات Seeff السيد Samuel Seeff أن المأزق السياسي الذي كانت تشهده جنوب أفريقيا في الفترة الماضية ترك عند الناس مستوى من عدم اليقين، وبين بأن أفضل حل لهذا الوضع هو إخراج الانتخابات من الطريق بأسرع ما يمكن، كما أكد أن «الاستقرار والثقة يعتبران العنصر الأساسي لنمو سوق العقارات، ومن المؤكد أن البلاد مستعدة لاستعادة الثقة والانتعاش الاقتصادي».
ويشير مؤشر FNB Property Barometer لقياس أسعار العقارات إلى مستوى من الاستقرار سيعود إلى السوق في جنوب أفريقيا، كما أنه من المتوقع أن يشهد السوق طاقة متجددة من خلال التخلص من حالة عدم اليقين التي ميزت الفترة السابقة للانتخابات.
ويشير العديد من الخبراء أن الزخم الاقتصادي سيبدأ في سوق العقارات بجنوب أفريقيا بسبب وفرة الكثير من العقارات الجيدة، والبائعين الأكثر تحمساً، وكذلك ثبات سعر الفائدة، ناهيك عن الإقراض الإيجابي، كل هذه المؤشرات تنبأ في العودة إلى النمو الحقيقي العام المقبل.

إحصائيات وأرقام
وأظهر مؤشر FNB Property Barometer أن مدينة بريتوريا الواقعة في الجزء الشمالي من مقاطعة غوتنغ في جنوب أفريقيا، والتي تعتبر إحدى عواصم البلاد، حظيت بشعبية لدى مشتري العقارات في 2019، حيث تمثل حوالي 29 ٪ من جميع المبيعات المسجلة في الربع الأول من هذا العام، كما أظهرت الإحصائيات أن جوهانسبرغ شهدت تحسناً أيضاً.
وظهرت البيانات أن المبيعات في بريتوريا بلغت ذروتها عند 31.7 ٪ في نهاية عام 2017 ، في حين تلاها جوهانسبرغ بنسبة 21.3 ٪ في الربع الثاني من عام 2018.
منذ ذلك الحين، ارتفعت نسبة المشترين لأول مرة في جوهانسبرغ إلى 25.5 ٪ في الربع الأول من عام 2019 ، في حين أن نسبة بريتوريا انخفضت إلى 29 ٪، وقال تقرير FNB Property Barometer إن الفجوة بين المدينتين ستضيق على الأرجح في الأشهر المقبلة.
وعلى الرغم من أن نشاط الشراء لا يزال متعباً وينتظر نتائج الانتخابات، فقد أظهرت نسبة المشترين لأول مرة اتجاهًا صعوديًا في الأشهر الأخيرة، مقارنة بنسبة 17.6٪ في الربع الأول من عام 2018.

* دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات