الرحلة الأخيرة..!
سعد عايد -

تترقب جماهير كرة القدم نهائيين أوروبيين «انكليزيين» خالصين يومي «29» الجاري و«1» يونيو، الأول سيكون بين المنتميين لمدينة لندن تشلسي وأرسنال على لقب «يوروبا ليغ» أو كأس الاتحاد الأوروبي.. بينما الآخر الذي سيكون «الأهم» نظراً لقوة البطولة واثارتها فسيكون بين ليفربول وتوتنهام «الذي ينتمي للندن أيضا» على لقب دوري ابطال أوروبا، ووسط استعدادات الفرق الأربعة المتنافسة للمباراة النهائية، فإن هناك من يستعد لخوض مباراته الأخيرة في البطولة.. أبرزهم الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام ولاعب تشلسي ادين هازارد.

بوكيتينو.. «كفيت ووفيت»!

من يتابع توتنهام مع بداية الموسم الحالي كان يتوقع ان تتقهقر نتائج الفريق مع عدم اجراء النادي لأي صفقات بسبب تمويل ملعبه الجديد ورغبة الإدارة في توفير المصاريف، هذا الأمر الذي يؤثر على معظم مدربي الفرق ان حدث لهم لكنه لم يؤثر كثيرا على بوكيتينو الذي كان نداً قوياً وترك بصمته في هذا الموسم من خلال احراز المركز الرابع المؤهل للأبطال وكذلك الوصول للمباراة النهائية للمسابقة الأوروبية العريقة متفوقا على اندية كبيرة مثل مانشستر سيتي الإنكليزي وأياكس الهولندي وإنتر ميلان الإيطالي وغيرها.
السياسة التي اتبعها هذا المدرب كانت الاعتماد على مواهب النادي وابرازها بالشكل المناسب ليقدموا كرة قدم مثالية حديثة نالت استحسان جميع النقاد والمتابعين.
لكن مباراة ليفربول ستكون هي «الأخيرة» للمدرب الارجنتيني حسب وسائل الاعلام العالمية التي رجحت انتقاله لتدريب نادي يوفنتوس الإيطالي، والمح بوكيتينو في تصريحات صحافية انه سيغادر النادي بعد النهائي الأوروبي دون الإشارة الى وجهته القادمة.
وارتفعت اسهم بوكيتينو منذ تدريبه ساوثمبتون وقيادته لتحقيق نتائج مثالية ثم توليه دفة توتنهام واستطاع ان يثبت مركز الفريق ضمن الفرق الأربعة الأولى في «بريميرليغ».
جماهير توتنهام لن تكون قاسية على مدربها في حال اعلان رحيله، فهو الذي اوصلها للمجد الأوروبي والمحلي بعد سنوات عجاف غاب بها الفريق عن المنافسة.
هازارد.. والحلم المدريدي

يحمل ادين هازارد حلماً في اللعب تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي يقود ريال مدريد الاسباني حالياً، ويبدو ان الظروف أصبحت مهيأة للنجم البلجيكي بعد ان ساهم في احراز تشلسي للقب المحلي قبل عامين وقاده الآن لبلوغ نهائي «يوروبا ليغ» متمنياً ان تكون مهمته الأخيرة مع الفريق هي احراز لقب «أوروبي» يكون خير وداع للاعب ليل الفرنسي السابق بعد سنوات قضاها في «ستامفورد بريدج»، وكانت وسائل الاعلام اتفقت جميعها ان اللاعب قرر الرحيل وان ريال مدريد ستكون هي وجهته الأخيرة.
ومن المتوقع ان تهتف جماهير «البلوز» لنجمها الأول خلال المباراة النهائية التي ستقام في باكو مقدمة له الشكر على ما قدمه للفريق وأيضا سينتابها القلق على مستقبل النادي الذي سيصبح «بلا نجم أول»!

لاعبون علىالمنوال ذاته

وبعيدا عن بوكيتينو وهازارد، ستكون تلك المباراة الأخيرة للاعب وسط ارسنال رامزي الذي اعلن انتقاله الى يوفنتوس الموسم المقبل، وأيضا حارس مرمى الارسنال بيتر تشيك الذي اعلن اعتزاله مع نهاية الموسم الحالي، كذلك تداولت وسائل الاعلام ان لاعب وسط توتنهام اريكسن سيخوض هو الآخر مباراته الأخيرة قبل انتقاله الى ريال مدريد الاسباني، وكذلك ستكون تلك المباراة الأخيرة لنجم ليفربول ستوريدج الذي سينتهي عقده في الصيف ولا ترغب إدارة الريدز في التجديد له، كذلك تداولت الصحف أسماء مثل لالانا (ليفربول)، وسيسوكو (توتنهام).

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات