الورقية - كتاب وآراءكتاب وآراءمقالات

اليمن أصل الحضارات

أثبت العديد من المؤرخين الثقات، وجرى مجراهم العلم الحديث، أن اليمن أصل الحضارات، فقد كان اليمن أول حاضرة في شبه الجزيرة العربية، ومنه انطلقت القبائل العربية القديمة، والعرب العاربة، وهي عاد وثمود وطسم وجديس وجرهم والعمالقة وأميم وقحطان وعدنان، وقد ذهب بعض المؤرخين إلى أن اليمن هو أصل الجنس البشري في الأرض، وأن اليمنيين أصل العرب جميعا، ومنهم تفرقت القبائل، وهاجرت إلى العراق وقامت الحضارات القديمة فيه، وإلى الشمال أقامت الحضارة الفينيقية في بلاد الشام، وإلى القرن الأفريقي وضفاف النيل أقامت الحضارة الفرعونية، بل يقول هؤلاء المؤرخون إن أفريقيا سميت كذلك لأن أحد ملوك اليمن التبابعة واسمه أفريقيس بن ذي المنار قد أطلق اسمه عليها.
وقد سمي اليمن كذلك في قول لأن اسمه ورد في الكتابات السبئية القديمة بلفظ «يمنات»، وقيل إنه سمي باليمن نسبة إلى أحد ملوكه، وهو اليمن بن قحطان، وهو من أطلق اسمه عليه، وعُرف عن الشعب اليمني منذ القدم بأنه شعب قوي جسور، وقد بنوا قصورهم في قمم الجبال الشاهقة، كما زرعوا المدرجات، وملوك اليمن هم أول من لبسوا التاج، وأشهرهم الملكة بلقيس، ملكة سبأ، كما أن المؤرخين يؤكدون أن ذا القرنين، وهو أحد الملوك التبابعة، قد بنى سد مأرب مستخدما قضبان الحديد والرصاص، وهو أول السدود في التاريخ الإنساني، ويتبع اليمن أكثر من مئتي جزيرة متفرقة في بحر العرب وفي البحر الأحمر، وأكبرها جزيرتا سوقطرة وحنيش، كما أن اليمن قد ذكر في القرآن الكريم في عدة مواضع، كسبأ والأحقاف، وقصة أصحاب الجنة وأصحاب الأخدود، وهي أرض باركها الله عز وجل، وقال فيها إنها جنة، وبلدة طيبة، ومن الأنبياء الذين وُجدوا فيها نوح وأيوب وهود وصالح وشعيب، وتوجد فيها قبورهم، كما أن التوراة والكتب الإغريقية والرومانية القديمة قد وصفتها باليمن السعيد لكثرة مياهها، وخضرتها، وخصوبة أراضيها.
كما نسب قول للرسول، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، بأن أهل اليمن هم مني، وأنا من أهل اليمن، كما لو أنه يشير إلى ما أثبته المؤرخون أن عدنان جاء إلى مكة من اليمن من أصل عربي، وهو من العرب العاربة، وليست المستعربة، ومن نسله نبي الله إبراهيم، عليه السلام، ثم إسماعيل وقبيلة قريش، فهم عرب أقحاح، وقد هاجرت قبيلة جرهم قديما واستوطنت بقاع مكة، ثم أن نبي الله إبراهيم استأمن هاجر قريبا منهم، وهم من ساعدوا سيدنا إسماعيل في بناء الكعبة، وتزوج من بناتهم وعاش بينهم، والحضارة اليمنية رغم قدمها وما مر عليها من عواتي الزمان فإنها لم تندثر مثل كثير من حضارات العالم القديمة، بل بقيت حتى يومنا هذا، وإذا كان اليوم يعاني الفقر، فإن مستقبلا زاهرا في انتظاره، حيث إن الأبحاث دلت على غنى مأرب بحقول الثروة النفطية، كما كانت قديما غنية بالمعادن، ومراكزها التجارية، وسيبقى اليمن شامخا سعيدا، كما وصفه الله بأنها جنة وبلدة طيبة، وفيها اليمن والبركة.

مصطفى الصراف

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

السودوكو

مقالات ذات صلة

إغلاق