«الإعلام» تلغي دوراً من «إفراج مشروط»
بعد أن استهجن كثير من مشاهدي تلفزيون الكويت حذف مشهد المقبرة للفنانة سعاد عبدالله في مسلسل «أنا عندي نص» اضطرت معه الوزارة لنشر بيان عن سبب حذف هذا المشهد الذي يحض المواطنين على التلاحم والوحدة الوطنية، وكان ردا غير مقنع، كما ذكر كثيرون في حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، قام تلفزيون الكويت بخطوة أكبر من حذف مشهد واحد، وحذف هذه المرة دورا كاملا من سياق الأحداث في مسلسل «إفراج مشروط»، وباستغراب وتعجب كبير نقف أمام هذا التصرف مذهولين.
شاهدنا من خلال شاشة mbc دورا لغدير السبتي، وهي الزوجة الثانية لسعد الفرج في المسلسل، الذي يقوم بدور وزير في الثمانينات، وتسير الأحداث وفق ما هو مكتوب لها دراميا، ولكن في تلفزيون الكويت كان الأمر مختلفا.. حيث بترت جميع هذه المشاهد من الحلقة، ولم تمر على مشاهديه ومتابعيه، وكالعادة لم يعلق المسؤولون في التلفزيون على هذا التصرف، ولم يعللوا سبب قطع المشاهد!
على فكرة.. المسلسل مجاز من قبل رقابة النصوص في وزارة الإعلام قبل بدء التصوير، فلماذا يأتي التلفزيون بعد أن وافق على النص ويرفض ما أجازه من قبل، واللجنتان تتبعان الوزارة نفسها(!) وما ذنب الميزانية والأموال التي تصرف على المسلسلات الكويتية ثم يتم بترها وتشويهها.. يشتري المسلسل بثمن كبير، ثم يقوم بإلغاء مشاهد منه لا تدخل ضمن المحاذير الرقابية المعروفة والمشهورة والتي يحددها قانون المرئي والمسموع التابع للوزارة أيضا، فما السبب يا ترى في حذف دور كامل من مسلسل، يفترض أنه مكتوب دراميا وفق رؤية معينة، وله تأثير في سير الأحداث؟
من الذي قام بإلغاء هذه المشاهد، وهل هذا الفعل موافق لقانون المرئي والمسموع، أم أنه رأي شخصي من قبل أحد أعضاء لجنة المشاهدة في التلفزيون؟.. وهل من المحاذير الرسمية تقديم شخصية وزير في المسلسلات والأعمال الدرامية؟ وهل يجوز لأعضاء لجنة المشاهدة اتخاذ أي قرار حتى ولو لم يكن ضمن بنود قانون المرئي والمسموع الصادر عن الوزارة وتمت الموافقة عليه من مجلس الأمة؟.

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات