«أذرع إيران»: بانتظار ساعة الصفر
نعيم درويش - 
على وقع التصريحات الأميركية - الإيرانية النارية غير الحربية حتى الآن، تؤكد مصادر دبلوماسية لـ القبس أن تردد الطرفين في اللجوء إلى الخيار العسكري حالياً، قد لا يستمر طويلاً إذا ما بقيت قنوات الاتصال مغلقة ولم تنجح الوساطات في إعادتهما إلى طاولة المفاوضات، كما في حال تهدد نظام طهران تحت وقع العقوبات الاقتصادية.
وفي هذا الإطار، علمت القبس من مصادر أمنية عربية واسعة الاطلاع أن «أذرع إيران العسكرية في المنطقة تلقت كلمة سر رفعت بموجبها التأهب إلى اقصى درجة بانتظار ساعة الصفر. فحزب الله في لبنان والجهاد الإسلامي في غزة وكل الميليشيات التابعة لإيران في العراق وسوريا واليمن، في حالة استنفار شامل بعدما زادت استعداداتهم الأمنية».
وتخشى المصادر من أن سيناريو إيران القاضي بحرب وكالة يكون مسرحها بعض الدول العربية لإبقاء المعركة خارج أراضيها.
لكنَّ واشنطن تحذر طهران من اللعب بالنار مع الرئيس دونالد ترامب الذي حذرت إدارته بشكل واضح بالقول: «إذا ضربتم مصالح أميركا وحلفاءها، فالرد ضرب إيران نفسها وداخل حدودها».
وبعد الصاروخ الذي سقط قرب السفارة الأميركية في بغداد، جدد الحوثيون محاولات اعتداءاتهم الصاروخية على السعودية، أما بخصوص حزب الله فتقول المصادر الأمنية «إن الحزب لن يشارك على الأرجح في أي معركة استنزافية نظراً لحساسية الوضع في لبنان، لكنه من دون أدنى شك سيكون رأس حربة إيران في حال تطورت الأحداث إلى مواجهة شاملة». إلى ذلك، لا يبدو أن الدول الخليجية بصدد أي تساهل مع الاعتداءات والتهديدات الإيرانية، وقال بيان للأسطول الأميركي الخامس: «إن دول مجلس التعاون بدأت دوريات أمنية مكثفة بالتنسيق مع الأميركيين في المياه الدولية للمنطقة، في وقت تجري فيه البحرية الأميركية مناورات بحرية في بحر العرب لمواجهة تهديدات محتملة من إيران».

لقراءة المواد المرتبطة بالخبر:

إيران تستنفر أذرعها استعداداً لساعة الصفر

السفير العراقي: لن نكون حطب الحرب

تحذير من خلايا نائمة

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات