الرئيس الغانم يخلي القاعة لمناقشة التطورات الإقليمية
(كونا) - أخلى رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم قاعة عبدالله السالم من الحضور، للنظر في طلب مناقشة التطورات المتسارعة في الإقليم وتأثيرها على أمن واستقرار الكويت المقدم من النواب والحكومة، وذلك في جلسة سرية بناء على طلب وزير العدل ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور فهد العفاسي.

قال الوزير العفاسي في مداخلة له في الجلسة اليوم الخميس انه وفقا لنص المادة «69» من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة تطلب الحكومة مناقشة الطلب في جلسة سرية، وأجاب الرئيس الغانم «تخلى القاعة لمناقشة طلب تحويل الجلسة إلى سرية».

وكان الرئيس الغانم قد تلا نص طلب المناقشة المقدم من عدد من النواب في بداية الجلسة قائلاً: «في ظل تزايد التوترات السياسية بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ما ترتب عليه إرسال تعزيزات عسكرية أمريكية للمنطقة يقابلها نشر صواريخ بالستية من قبل الجانب الإيراني».

وأضاف الغانم «ولكون الكويت في قلب منطقة الصراع من الناحية الجغرافية الأمر الذي ينذر بتأثرها بتداعيات أي حرب محتملة، ندعو لمناقشة استعدادات الحكومة على كافة الأصعدة من أمن غذائي ودوائي وغيرهما، لمواجهة أي تصعيد عسكري في منطقة الخليج وذلك بتخصيص ساعتين».

وأشار إلى طلب الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية كذلك بـ «مشاطرة أعضاء مجلس الأمة بعض المعلومات عن التطورات الحاصلة في المنطقة».

وتنص المادة «69» من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة على أن «جلسات مجلس الأمة علنية ويجوز عقدها سرية بناء على طلب الحكومة أو رئيس المجلس أو عشرة أعضاء على الأقل وتكون مناقشة الطلب في جلسة سرية».

وتنتقل الجلسات العلنية عن طريق الإذاعة المسموعة والمرئية التلفاز في ذات اليوم ما لم يقر رئيس المجلس دون مناقشة منع إذاعة بعض ما دار فيها.

وكان مجلس الأمة وافق في جلسته التكميلية أمس الأربعاء على تخصيص هذه الجلسة كاملة لإطلاع النواب على آخر التطورات الحاصلة في الإقليم بناء على طلب مقدم من الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وعدد من النواب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات