«3 إنذارات».. تحرم «الأبيض» من إكمال المشوار الآسيوي
عمر بركات -
ودَّع الفريق الأول لكرة القدم بنادي الكويت منافسات كأس الاتحاد الآسيوي؛ وذلك بخسارته من الجزيرة الاردني مساء اول من امس بهدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعتهما على استاد نادي الكويت ضمن الجولة الاخيرة من مواجهات المجموعة الثانية بالبطولة، لينهي «الابيض» مسيرته بالبطولة برصيد 10 نقاط في المركز الثاني، في حين تصدر الجزيرة الترتيب برصيد 16 نقطة.
وكان «الابيض» قاب قوسين او ادنى من التأهّل، وذلك في حال خروجه من المباراة فائزاً او متعادلاً على اقل تقدير، او حتى في حال عدم تلقي لاعبيه انذارات في مواجهة أول من امس، ما كان سيقوده الى الدخول في قرعة مع الجيش السوري الذي خطف بطاقة التأهّل بفضل اللعب النظيف، وبفارق 3 انذارات عن الكويت، لا سيما بعد تساويهما في عدد النقاط للتأهّل كأفضل ثان عن المجموعات، ومن ثم تساويهما ايضاً في فارق الاهداف، ما له وما عليه، ليجري اللجوء الى الانذارات «اللعب النظيف» الذي رجح كفة الفريق السوري بفارق 3 انذارات لــ «الابيض» بمعدل حصول الكويت على 10 انذارات مقابل 7 للفريق السوري.
وعودة الى مجريات اللقاء أمام «الجزيرة»، فقد نجح «الابيض» في مجاراة منافسه في معظم فترات المواجهة، خاصة في الشوط الاول الذي جاء سجالاً بين الفريقين اللذين تبادلا فيه السيطرة على مجريات الاداء، لتبقى الكرة في معظم فترات المواجهة في منتصف الملعب مع التواجد المثمر للاعبي الخط الخلفي من كلا الفريقين، على الرغم من محاولات فردية جاءت لـ «الابيض» عن طريق فيصل زايد ويعقوب الطراروة في الوقت الذي وضح فيه تأثير غياب جمعة سعيد عن التشكيل بداعي الايقاف في الوقت الذي غاب فيه حميد ميدو عن مستواه المعهود برفقة عصام العدوة ايضاً، ولم ينجح الفريق في زيارة مرمى الجزيرة في اي من الفرص التي اتيحت له.
وفي الشوط الثاني، ينجح «الابيض» في تحقيق الافضلية، من خلال ادراك الهدف الاول في الدقيقة الـ70 عن طريق فهد الهاجري من متابعة لـ «عرضية» شريدة الشريدة ليرجح كفة «الابيض»، الا ان «الجزيرة» عبر مهاجمه محمود زعتره محترف السالمية السابق ينجح في اعادة المباراة الى نقطة البداية، من خلال ادراك التعادل في الدقيقة الــ74.
وعلى الرغم من كون التعادل في مصلحة «الابيض» ـــ انذاك ــــ فإن الفوز كان الأضمن لحسم التأهل، خاصة في ظل اقامة مباراة الجيش السوري والنجمة اللبناني في توقيت المباراة نفسه، الامر الذي دفع المدرب محمد عبدالله الى تعزيز الهجوم بنزول البرازيلي لوكاس، الا انه لم ينجح في صناعة الفارق وتسير المباراة نحو التعادل حتى الدقيقة الاخيرة من وقتها، التي شهدت تدخلا قويا غير مبرر من سامي الصانع على مهاجم الجزيرة، يحصل من خلاله الاخير على ركلة جزاء، يتصدّى لتسديدها احمد سمير بنجاح، ويشهد الوقت بدل الضائع محاولات غير مكتملة لـ «الابيض»، الذي ودّع المنافسات.

شفتوا يالكويت؟!

عدم الالتزام الوظيفي في الأداء وفي اللعب النظيف تسبّب في ضياع فرصة «الأبيض» في التأهّل إلى الدور الثاني بمنافسات كأس الاتحاد الآسيوي.. والله حسافة.. بذمتكم مو ندمانين؟!

.. ولنا تعليق

الكويت والقادسية.. اسماهما عال بالحصاد الكروي المحلي.. أما في مواجهة أي فريق خليجي أو عربي أو آسيوي.. فمنجلهما مكسور.

.. وتهنئة من انفانتينو

أرسل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو خطاباً إلى رئيس اتحاد الكرة الشيخ أحمد اليوسف يهنئ فيه رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الكويت والجهاز الفني والإداري والطبي واللاعبين بمناسبة حصول الفريق الأول لكرة القدم على ثلاث بطولات في الموسم الحالي: دوري فيفا، وكأسا سمو الأمير وسمو ولي العهد.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات