«الأصفر».. «ما يدري منو طقاقه»
جاء أداء فريق كرة القدم بنادي القادسية هذا الموسم الأسوأ، ربما على مر تاريخه وذلك بخروجه من كل المنافسات «صفر اليدين» إذا ما استثنينا حصوله على بطولة السوبر المحلي بداية الموسم المنتهي، وبطولة كأس الاتحاد التنشيطية بشق الأنفس بركلات الترجيح أمام الشباب. بداية فشل الأصفر في تحقيق أي من الالقاب التي شارك فيها، سواء البطولة العربية التي ودّعها من الدور الاول، كما هي الحال بالنسبة الى كأس الاتحاد الآسيوي، علاوة على دوري فيفا، بالاضافة الى كأسَي سمو الأمير وسمو ولي العهد.
القادسية يواجه حملة رفض كبيرة من جماهيره ومنتسبيه، سواء على وسائل التواصل الاجتماعي، او من خلال البرامج التلفزيونية والاذاعية، وذلك لعدم اعتياد هذه الجماهير الكبيرة على ظهور فريقها بهذا المظهر غير المتوقع، على الرغم من امتلاكه للاعبين من الافضل محلياً يأتي سبب التراجع المتواصل والمستوى الهزيل الذي يحاول البعض تجاهله لغياب الدعم والدور الاداري المطلوب لاعادة الفريق الى سابق عهده.
القادسية الذي انهى الموسم الكروي بالنتائج المخيّبة كان قد تعرّض في وقت سابق الى عقوبات ادارية من قبل الاتحاد العربي لكرة القدم، تتلخّص في غرامة مالية 25 ألف دولار اميركي، بالاضافة الى لفت نظر بسبب ما شهدته مباراته امام الزمالك المصري من احداث ادارية تنظيمية، ومن الغريب ان ادارة القادسية لم تستأنف تلك العقوبة الصادرة بكتاب رسمي من الاتحاد العربي بتاريخ 7 نوفمبر من العام الماضي، اي قبل اكثر من 6 اشهر، بالاضافة الى عدم تنفيذه للعقوبة بتسديد الغرامة المالية، وهو ما يعرّضه للحرمان من المشاركة في البطولة العربية، كعقوبة مغلّظة، ينتظر ان تصدر بحقه خلال الفترة المقبلة.
متابع

كتاب العقوبة الصادرة بحق نادي القادسية

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات