فتح باب الزيادات والكوادر المالية
يوسف المطيري - 
بعد صيام 7 سنوات، فتحت الحكومة شهية الكوادر المالية مرة جديدة تحت ضغط نيابي، حيث نال أعضاء اللجنة التعليمية البرلمانية موافقة وزير التربية والتعليم العالي د. حامد العازمي على إقرار الكادر المالي للوظائف التربوية المساندة. وحذَّرت مصادر معنية من فتح هذا الباب مجدداً، لأن جهات كثيرة لديها المطالب نفسها سواء الخاصة منها بالكوادر المالية أو زيادات الرواتب، وتنتظر إقرار سابقة حتى تلحق بها كما حصل في 2012، وحجة الجميع إنصافهم بعدما ارتفع النفط وخرجت الموازنة من عجزها.
ونشر عدد من النواب جداول الزيادات المقترحة لمحضري العلوم والمختبرات ومشرفي التقنيات والأنشطة التربوية، وسط توقعات بفتح باب الكوادر المالية مجدداً لجهات أخرى، كما حصل في 2011 /2012 عندما كرت سبحة الزيادات وكانت كلفتها بالمليارات.
يُذكر أن الحكومة كانت أغلقت الباب أمام أي زيادة مالية منذ عام 2012 بعد أن وافق وقتها مجلس الخدمة المدنية على رفع مرتبات أكثر من 90 مسمى وظيفياً.
وتتراوح الزيادة المالية المقترحة للوظائف التربوية المساندة بين 150 و400 دينار بتكلفة مالية تتجاوز 7 ملايين دينار كويتي سنوياً.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات