أرباح «الاستثمارات الوطنية» تقفز 64%
كشف رئيس مجلس إدارة شركة الاستثمارات الوطنية حمد العميري عن تحقيق الشركة لأرباح إيجابية عن فترة الربع الأول من العام الحالي 2019 والخاصة بقائمة الدخل فقط، حيث بلغت 5.478 ملايين دينار بواقع 6.87 فلوس للسهم الواحد بنمو مقداره %64، وكانت أرباح الفترة نفسها من العام الماضي قد بلغت 3.333 ملايين دينار بربحية للسهم تقدر بنحو 4.15 فلوس للسهم الواحد.
وأكد العميري أن النتائج المالية جاءت انعكاسا لإستراتيجية الشركة الهادفة إلى تعزيز الأرباح والإيرادات التشغيلية وتنويع مصادر الدخل في إطار سياسة متحفظة تضمن تحقيق أعلى عوائد للمساهمين بأقل مخاطر ممكنة.

جني الثمار
وأوضح في بيان صحافي بمناسبة نتائج المرحلة المالية الأولى من 2019، أنه بالرغم من التحديات في مختلف الأسواق واصلت الاستثمارات الوطنية جني ثمار رؤيتها الاستثمارية وتركيزها على فرص نوعية واعدة بخطى مدروسة المخاطر والعوائد.
وتابع أن الشركة لم تعد عرضة لتموجات أسواق المال، وذلك في ظل إعادة هيكلة محفظتها الاستثمارية واقتناء استثمارات مدرة واعدة تمنح الشركة عائداً لسنوات عدة، فضلاً عن أنها تتميز بقاعدة مالية صلبة، وتعاظم قيمتها السوقية في ذات الوقت.

ثقة وتطلُّع
في سياق متصل، أكد العميري ثقته الكبيرة بالجهاز التنفيذي للشركة الذي ترجم تطلعات مجلس الإدارة وحقق طموحات المساهمين بمواصلة المحافظة على مكتسبات الشركة كواحدة من الكيانات الرائدة بقطاع إدارة الأصول وأحد أكبر صناع السوق تاريخياً، لافتاً الى تجدد ومواصلة دور الشركة كلاعب أساسي ضمن منظومة الاقتصاد الوطني.

رؤية واستقرار
من جهته، قال الرئيس التنفيذي في شركة الاستثمارات الوطنية فهد المخيزيم، إن الشركة تعتمد خريطة استثمار تعتمد على التنوع الاستثماري، لافتاً إلى أن النتائج المالية الإيجابية للربع الاول من هذا العام لم تأتِ صدفة بل جاءت نتاج جهود حثيثة واستعدادات جيدة وتخطيط سليم، مشيراً إلى أن الاستثمارات الوطنية تخطو بثبات واستقرار مالي يمكنها من مواصلة تحقيق المزيد من النتائج الجيدة مستقبلاً.
وأشار المخيزيم الى ارتفاع نمو إجمالي حقوق المساهمين للشركة الأم بنسبة %4.35 ليصل إلى 184.084 مليون دينار خلال هذه الفترة مقارنة بـ176.402 مليون دينار في نهاية الربع الأول من عام 2018.
وأكد أن هذه النتائج الإيجابية تحققت نتيجة الأداء التشغيلي المتميز لكل الأنشطة التشغيلية والاستثمارية تحت مظلة «الاستثمارات الوطنية» حيث حققت الشركة نمواً كبيرا في إجمالي الأرباح الشاملة بنسبة %87.05 إذ ارتفعت من 3.506 ملايين دينار في الربع الأول من عام 2018، الى 6.558 ملايين دينار في الربع الأول من العام الحالي.
ولفت المخيزيم الى ارتفاع وتطور إجمالي الإيرادات بنسبة %47.54 لتصل الى ما قيمته 7.849 ملايين دينار في نهاية الربع الأول من عام 2019 مقارنة بـ5.320 مليون دينار للفترة نفسها من عام 2018، كما ارتفعت إجمالي المصروفات بنسبة %3.74 لتصل الى 1.580 مليون دينار بعدما كانت 1.523 مليون دينار كويتي في نهاية الربع الأول من عام 2018 وذلك انعكاسا ومواكبة للتوسعات الاستثمارية وتعظيم العوائد التشغيلية لبعض الفرص.

قاعدة مالية
وفي السياق ذاته، كشف المخيزيم أن الاستثمارات الوطنية تتكئ على قاعدة مالية صلبة ومتينة في ظل استراتيجية التنوع التي تنتهجها.
وأشار إلى أن هناك استثمارات ساهمت فيها الشركة تمثل إضافة كبيرة منها على سبيل المثال تملك حصة رئيسية برأسمال شركة بورصة الكويت، التي جاءت في ظل مزايدة علنية نظمتها هيئة أسواق المال بكل مهنية.
وتوقع أن يكون لمثل هذا الاستثمار أثر إيجابي على أداء الشركة خلال الفترة المقبلة، ملمحاً إلى أن أي استثمار غير مُدر سيكون مطروحاً ضمن برنامج التخارجات في المستقبل إذا تطلب الأمر ذلك.
وأضاف المخيزيم أن إجمالي موجودات الشركة بلغ 206.583 ملايين دينار في نهاية الربع الأول من عام 2019 مقارنة بـ196.547 مليون دينار للفترة نفسها من عام 2018 أي بزيادة قدرها %5.11.

نمو ومتانة
وتابع المخيزيم أن تلك النتائج الإيجابية والمؤشرات المالية الأخرى النامية جاءت لتؤكد متانة المركز المالي للشركة وقدرتها على التأقلم مع تقلبات البيئة التشغيلية الصعبة محلياً وإقليمياً، بل ودليل واضح على نجاح السياسة المتحفظة والقائمة على إدارة حصيفة للمخاطر وتوازن مدروس ما بين المصروفات والإيرادات عملاً بمبدأ الشفافية التي ينتهجها ويكرسها مجلس الإدارة في كل عمليات الشركة.
وشدد المخيزيم بتأكيده على عزم الجهاز التنفيذي مواصلة الجهود الحثيثة من أجل تعزيز أداء صناديق الشركة والمحافظ المالية الاستثمارية للعملاء المدارة من قبلها لتتخطى المؤشرات المعيارية المقارنة.
وأكد أن شركة الاستثمارات الوطنية مستمرة في سعيها الجاد نحو اقتناص الفرص الاستثمارية الجيدة التي تواكب تطلعاتها، والأصول المدرّة للدخل من أجل الاستمرار في تحسين الأداء في الفترة المقبلة والمحافظة على مكانة الشركة وتعزيز دورها الريادي محليا وإقليميا وبما يخدم مصالح العملاء والمساهمين على حد سواء عبر تحقيق اعلى تدفق نقدي حقيقي.
وتوجه المخيزيم بالشكر والتقدير لمجلس الإدارة، مثمنا دعمهم المستمر، والإدارة التنفيذية وجميع الموظفين على جهودهم المبذولة لتحقيق هذا الأداء والنمو الإيجابي، الذي يتماشى بطبيعة الحال مع خطة الشركة الإستراتيجية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات