الورقية - كتاب وآراءكتاب وآراءمقالات

نداء إلى من لديه وثائق ومخطوطات كويتية

تحتوي مراكز ‏الوثائق والمخطوطات والمقتنيات الكويتية على كثير من هذه الكنوز التي توثق تاريخ الكويت وتراثها وإرثها ‏الحضاري، وهي بأيد امينة مخلصة ذات خبرة ‏ودراية في هذا المجال. ‏وتعهدت الأجيال الكويتية المتعاقبة ‏باحتضان هذه الكنوز ‏ودراستها وتحليل ‏محتوياتها لإطلاع الأجيال ‏الحاضرة والمستقبلية ‏لتكمل المسيرة ‏المباركة لهذا البلد وشعبه الوفي وكفاح ‏اسلافنا وأنشطتهم ‏التجارية والسياسية والاجتماعية للتأكيد على كيان الدولة ‏وعلاقتها مع الدول الأخرى حتى وصلت إلى ما وصلت إليه في الوقت الحاضر من ريادة ورقي ‏ومكانة ‏رفيعة بين الأمم ‏وما تحقق من أمن ‏وأمان واستقرار وازدهار والحمد لله.
ومما يعزز ويدعم تاريخ دولة الكويت ومكانتها ما اكتشف من آثار، وما زالت الاكتشافات ‏جارية والعثور على مزيد منها ‏في أنحاء مختلفة من الأراضي الكويتية تعود ‏لحضارات مختلفة استوطنت هذه المنطقة منذ آلاف السنين.
ولعل ‏الوثائق والمخطوطات والمقتنيات ‏التي تحتويها هذه المراكز ‏تعززها هذه الآثار ‏وتدعم أصالة ديرتنا الحبيبة، ‏إضافة ‏الى ‏الكنوز التي حبانا الله بها، ‏كالنفط ‏والثروة البشرية ‏والطبيعية التي سبق الإشارة اليها في بعض مقالاتنا السابقة.
والمطلوب ‏من هذا الجيل والأجيال القادمة المحافظة على هذه الثروات كما ‏حافظ عليها الآباء والاجداد. وقد قام رجال ‏مخلصون من بلدي بإنشاء مراكز ‏لهذه الوثائق والاعتناء بها وتحليلها ودراستها ‏وحفظها والصرف عليها ‏بمشاركة المحسنين من هذا البلد المعطاء، والمطلوب مزيد من الدعم من الدولة لهم.
وقد ‏قامت الدولة بإنشاء مركز ‏البحوث والدراسات الكويتية، الذي يضم كثيرا من هذه ‏الوثائق الثمينة، وزودته بأجهزة حديثة وتقنية عالية للحفاظ على هذه المقتنيات وتصويرها وتحليل محتوياتها وإصدار النشرات والكتب التي توثقها، ويقوم على إدارة هذا المركز مجموعة متخصصة من ذوي الخبرة والأمانة والإخلاص من اهل الكويت.
وقد قام بعض الأفراد والعائلات الكويتية الكريمة مشكورين من احساسهم بالمسؤولية الوطنية نحو ديرتهم الحبيبة وحفظا وتخليدا لتاريخ الآباء والاجداد بالمبادرة بتقديم ما لديهم من هذه الوثائق الى هذا المركز والمراكز الاخرى التي أولت هذه المقتنيات كل عناية وتقدير، ونحن من جانبنا نتمنى من القائمين على هذه المراكز مزيدا من التعاون في ما بينها لخدمة الكويت واهلها.
ومن خلال هذا المقال ندعو ونرجو من جميع من لديه مثل هذه الوثائق والمخطوطات الا يتردد ويبادر بتقديمها الى هذه المراكز.
والشكر موصول لجميع المخلصين القائمين على هذه المراكز الذين يبذلون جهودا مضاعفة لحفظ تراث وتاريخ وطننا الغالي الكويت.
والله الموفق.

محمد سعود يوسف البدر

* سفير سابق

 

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق