مئات الأطنان من الخضروات مصيرها القمامة
خالد الحطاب -
تحولت قضية دعم المنتج الوطني إلى أزمة حقيقية؛ أطرافها المزارعون الذين انتقدوا التلاعب في الأسعار وقرروا توزيع منتجاتهم مجاناً اليوم (الأربعاء)، والطرف الثاني جهات الدولة المعنية، وعلى رأسها وزارة الشؤون، التي عقدت اجتماعاً عاجلاً، أمس، لاحتواء المشكلات والعمل على ضبط أسعار الخضروات.
ميدانياً تطور الأمر إلى إتلاف مئات الأطنان من كراتين الخيار والطماطم والخضروات الورقية وغيرها لعدم وجود زبائن تقبل على شرائها، بعد أن تشبعت السوق وفاضت عن حاجتها، ومن ثم لم يجد أصحاب هذه المنتجات حلا سوى التخلص منها في حاويات القمامة.
حكومياً، قال الوكيل المساعد لشؤون التعاون في وزارة الشؤون عبدالعزيز شعيب، إن الوزارة عقدت اجتماعاً أول من أمس مع وزارة التجارة والاتحاد الكويتي للمزارعين والهيئة العامة لشؤون الزراعة، حيث تم الاطلاع على أبرز المشكلات التي تواجه المزارعين.
وأشار شعيب في تصريح صحافي إلى الاتفاق على تقديم كل الدعم للمنتج الوطني الذي يمثل مصدر الأمن الغذائي الاستراتيجي للبلاد، لا سيما أننا في ذروة حصاد المنتجات الزراعية ويوجد شبه اكتفاء ذاتي منها.
وكشف شعيب عن تشكيل لجنة تنسيقية تضم ممثلي الجهات الأربع تعقد اجتماعات بصفة دورية للتباحث في حل أي إشكالات تواجه المنتجات الوطنية الزراعية وتضع الحلول المناسبة لها التي ترضي المزارع الكويتي وتكفل السيطرة على الأسعار والحد من ارتفاعها.

شبرة الأندلس
في السياق ذاته، شهدت شبرة الأندلس منذ عدة أيام وحتى يوم أمس، حالة من الغضب لدى أصحاب المنتجات الزراعية الوطنية الذين أبدوا استياءهم من طريقة بيع منتجاتهم التي لا تحقق أي أرباح رغم جودة المنتجات التي يتم تصديرها من المزارع إلى السوق.

لا للتلاعب
وأعلن مزارعون في مواقع التواصل الاجتماعي عزمهم اليوم (الأربعاء)، طرح أطنان من المنتجات الزراعية على المواطنين والمقيمين بشكل مجاني اعتراضاً على التلاعب بأسعار الخضار، في حين أكد آخرون أن الاعتراض بسبب سياسة دخول الوسطاء وسيطرة شركات بالباطن على منافذ البيع مما يؤدي إلى عدم بيع المنتجات الوطنية.
وكانت أسعار الخضروات الكويتية يوم أمس الأول في شبرة الأندلس شبه مجانية، حيث وصل سعر كرتون الطماطم من الحجم الكبير إلى 100 فلس فقط و10 كراتين فلين صغير كوسا بدينار فقط، ومثلها الخيار وغيره من المنتجات، في حين رصد مواطنون قيام بعض العمالة بإتلاف اطنان من الخضروات لعدم وجود زبائن لشرائها.

اتحاد الجمعيات: الأولوية للمنتج الوطني

أكد رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية خالد الهضيبان، جهوزية الاتحاد لمتابعة وحل قضايا المزارعين، مشيراً إلى التنسيق مع الجهات المختصة لحل الأزمة.
وقال الهضيبان أمس إنه سيتم طلب عقد اجتماع مع الجمعيات التعاونية والجهات الممثلة للمزارعين لبحث المطالب، لافتاً إلى انه من ضمن الاقتراحات لحل هذه المشكلة توسيع الأماكن المخصصة للمزارعين في الجمعيات التعاونية لعرض منتجاتهم وبيعها بشكل مستمر.
وأوضح أن المنتج الوطني يجب ان تكون له اولوية في الجمعيات التعاونية والاسواق نظراً لقيمته الحقيقية والجودة التي يتمتع بها إضافة الى دعمه ليستمر المزارع الكويتي في العطاء.
وأضاف: إذا دعمنا المنتج الوطني بشكل مستمر ووفرنا له البيئة المناسبة للتسويق والإنتاج فإننا سنصل الى مرحلة الاكتفاء الذاتي في بعض السلع الاساسية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات