الورقية - المحلياتمحليات

ثقة سامية بأمن الكويت ودفاعها

لم تخل زيارتا سمو أمير البلاد الليلة قبل الماضية إلى نادي ضباط الجيش والرئاسة العامة للحرس الوطني، من توجيه النصائح الحكيمة لأولئك الساهرين على حماية الوطن وصيانة أمنه وكفالة أمانه.
وكما كان سموه كريما كما هي العادة كل عام بزيارة أبنائه وتقديم التهاني والتبريكات لهم بمناسبة شهر رمضان المبارك، كان سموه كريما كذلك في الإفاضة عليهم من حكمته وطويل خبرته وحنكته.
فقد خاطب سموه «العيون الساهرة» على أمن الوطن بأن التطورات والمستجدات الخطيرة التي يشهدها محيطنا الإقليمي تستوجب أقصى درجات الحيطة والحذر لدى أداء المهام المناطة، لا سيما المتعلقة بحماية المؤسسات العامة.

يقظة وحذر
ولدى زيارته إلى نادي ضباط الجيش التي رافق سموه فيها سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد، ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، شدد سمو الأمير على أن العديد من مناطق الصراع في محيطنا الإقليمي لا تزال تعاني من حالة عدم الاستقرار وانعدام الأمن وإن ثقتنا بكم كبيرة على القيام بمتطلبات الموقف واتخاذ اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على وطننا العزيز وتجنيبه من كل خطر والتصدي بكل حزم لكل من يتربص به شرا.
وخاطب سموه المنتسبين للجيش بقوله: إنكم تحظون بمنزلة عالية في نفوسنا وبتقدير كبير وما زيارتنا هذه التي نحرص على القيام بها سنويا إلا للتأكيد على مكانتكم الرفيعة لدى الجميع والتقدير المطلق على إيفائكم بالمسؤولية المشرفة الملقاة على عاتقكم في الحفاظ على سلامة الوطن وحمايته والذود عنه والتفاني في خدمته، مشيدين بما قامت به قوة الواجب (غيث) من جهود كبيرة بالتعاون مع مختلف الجهات الرسمية والتطوعية في التعامل مع الآثار المترتبة جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد العام الماضي وجسدت ما يتمتع به منتسبو الجيش البسلاء من روح وطنية عالية وإحساس كبير بمسؤوليتهم الاجتماعية.
وأكد سموه أن ما يشهده المجال العسكري من تطور متسارع، سواء على صعيد تطور الأسلحة وفاعليتها أو بحداثة النظريات ومناهج التدريب الميداني العسكري، يستوجب الاستمرار في الجهود الرامية لمواكبة هذه التطورات والعمل على رفع كفاءة العنصر البشري، مؤكدين أن الدولة لن تتوانى في تقديم كل الدعم لتحقيق ذلك.

أهل للمسؤولية
ولدى زيارته إلى الرئاسة العامة للحرس الوطني، التي رافقه فيها سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، خاطب سمو الأمير المنتسبين إلى هذه المؤسسة العسكرية قائلا: ان ما تقومون به من واجب مشرف في حفظ وصون أمن الوطن العزيز واستقراره بالتعاون مع إخوانكم في الجيش والشرطة لهو موضع تقدير واعتزاز الجميع ولقد أثبتم مرارا تفانيكم وإخلاصكم في أداء مهامكم وبروح وطنية عالية وأنكم وكما عهدناكم أهل للمسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتقكم. ووصف سمو الأمير الحرس الوطني بأنه أحد الركائز الرئيسية التي يعول عليها في منظومة الأمن والدفاع عن الوطن ويشهد بذلك تاريخه المشرف الذي سطره شهداؤه الأبرار.
ونوه سموه بحرص رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي ونائبه الشيخ مشعل الأحمد، وبجهودهما البارزة للارتقاء بكفاءة هذه المؤسسة العسكرية الشامخة في مختلف النواحي، لا سيما في رفع كفاءة منتسبيها عبر اشراكهم في الدورات والتمارين والمناورات العسكرية وبصورة منهجية وتوفير كل ما يستلزم من أحدث المعدات وأنظمة الأسلحة.

المستقبلون في الزيارتين
كان في استقبال سمو الأمير لدى زيارته الحرس الوطني رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد، ووكيل الحرس الوطني الفريق ركن مهندس هاشم الرفاعي وكبار القادة، بينما كان في استقبال سموه لدى زيارته نادي ضباط الجيش النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ووكيل وزارة الدفاع الشيخ أحمد المنصور، وكبار القادة.

إشادة بدور الحرس في أزمة الأمطار
أشاد سمو الأمير بما قام به الحرس الوطني من جهود طيبة ودور حيوي وما أبداه من تعاون تام مع مختلف الجهات في التعامل مع تداعيات الأمطار الغزيرة التي اجتاحت البلاد، ما أسهم في التخفيف من الآثار المترتبة عنها، وبصورة أبرزت جليا أبهى معاني الحب والوفاء للوطن العزيز.

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

السودوكو

مقالات ذات صلة

إغلاق