الأولى - صحة وغذاءصحة وغذاء

زيت الزيتون.. فوائد لا تحصى!

يعتبر زيت الزيتون من المواد الأساسية في النظام الغذائي المتوسطي، والذي أكد العلماء مع مرور الوقت، واختلاف الأزمنة، أن لزيت الزيتون فوائد جمة.

وقالت مجلة «برس سانتي» الفرنسية، إن زيت الزيتون غني بالدهون الصحية، ويحتوي على مادة البوليفينول التي تؤثر بشكل إيجابي على الصحة، ومن السهل معرفة ما إذا كان زيت الزيتون الذي تستهلكه يحتوي على البوليفينول من خلال تذوقه.

وذكرت المجلة أن زيت الزيتون من المواد الغذائية الأساسية بالنسبة لشعوب البحر الأبيض المتوسط، نظرًا لأنه يمثل مصدرًا هامًا للدهون غير المشبعة، التي تقلل من مستويات الكوليسترول في الدم، وتحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وخلافًا لغيره من الزيوت النباتية، فإن زيت الزيتون ليس مصدرًا للدهون الصحية فحسب، وإنما يحتوي أيضا على العديد من الجزيئات الكيميائية النباتية التي تمتاز بتأثيرها الإيجابي على الصحة، وتتوفر هذه الجزيئات الكيميائية بشكل أكبر في زيت الزيتون البكر، بحسب ما ذكر عربي21.

وأفادت المجلة بأن زيت الزيتون البكر عالي الجودة يسبب عند تناوله دغدغة أو إحساسًا بالوخز في الحلق، ويدل ذلك على النضارة العالية للزيتون عند الحصاد، أي قبل عصره، وفي مسابقات التذوق، غالبًا ما تفوز الزيوت التي تسبب الحرقة أو الدغدغة في الحلق على بقية الزيوت الأخرى، وبذلك تحصل على أعلى درجات الجودة.

وأوردت المجلة أن زيت الزيتون من الزيوت المضادة للالتهابات، ويعتبر عقار الإيبوبروفين المضاد للالتهابات المادة الوحيدة المعروفة بقدرتها على دغدغة الحلق، مثل ما يحصل عند تذوق زيت الزيتون عالي الجودة.

ولا يعتبر ذلك من قبيل المصادفة، إذ توصل الباحثون الأمريكيون إلى أن زيت الزيتون البكر عالي الجودة يحتوي على مادة لها نشاط مثبط قوي ضد بعض الإنزيمات «انزيمات الأكسدة الحلقية» المسببة للالتهاب.

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق