اليوحة أول ضحايا استجواب الجبري
استباقاً للاستجواب، الذي أعلن ثلاثة نواب عن تقديمه الأسبوع الجاري، أصدر وزير الإعلام محمد الجبري قراراً أمس بإنهاء خدمة الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي اليوحة. كما أصدر الجبري قراراً بندب كامل
العبدالجليل المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية، بالإضافة إلى عمله أميناً عاماً للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب خلفاً لليوحة.
وتأتي خطوة الوزير بهدف تفكيك الاستجواب الذي يستند، وفق معلنيه، إلى قائمة طويلة من المخالفات التي وردت في مساءلتي الوزيرين السابقين: سلمان الحمود ومحمد العبد الله، ولم تعالج، ومنها قضايا تتعلق بوزارة الإعلام والمجلس الوطني. ورجّحت مصادر متابعة أن يتخذ الجبري خطوات أخرى خلال هذه الفترة، يعتقد أنها ستساعده في مواجهة الاستجواب، لكن مصادر مقابلة أكدت أن بعض الملفات ـــ مثل الحيازات الزراعية ـــ معقّدة؛ لدرجة أنه يستحيل على الجبري القيام بما يحول دون مواجهة «الحقيقة المرة».
وكشفت مصادر مطلعة أن الوزير الجبري حضَّ القياديين في الجهات التابعة له ــــ خلال اجتماع، عقدوه السبت الماضي ــــ على تنفيذ توصيات وقرارات الجهات الرقابية في الدولة، و«مواصلة دورهم الإصلاحي بتعزيز التعاون مع تلك الجهات».
وأوضحت المصادر أن الجبري شدّد على احترامه تفعيل الأدوات الدستورية لأعضاء مجلس الأمة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات