وأخيراً، بدأت شركة نفط الكويت تحقق أهدافها الاستراتيجية بتطوير حقول الشمال، والوصول الى الرقم الموعود وهو 900 الف برميل، إلا أننا قريبون جدا منه، وعند 850 الف برميل في اليوم، بمعدل 200 الف برميل في اليوم من الخفيف «سوبر لايت»، وبكثافة 49 درجة. وهذا يعتبر من أفضل النفوط جودة على الاطلاق وعالي القيمة مقارنة بالنفط الكويتي الحالي بكثافة 31. حيث يزيد سعره على النفط التقليدي بحوالي 6 دولارات للبرميل.
والحقول الشمالية في الروضتين والصابرية وظبي وام نقا وبحرة والرتقة بدأت تنافس الجنوب بنوعية الإنتاج من مختلف النفوط من المتوسط والثقيل والخفيف. لكن ايضا بإنتاج الغاز «الحر»، حيث يبلغ المعدل الحالي 500 مليون قدم مكعبة في اليوم، وفي تزايد مستمر، في محاولة بخفض استيرادنا للغاز من الخارج، الا اننا بحاجة الى كميات أكثر من الغاز لاستخدامه في صناعة البتروكيماويات ايضا.
وتدخل صناعتنا النفطية مرحلة جديدة في الحفر على مستويات عميقة، تصل الى أكثر من 16000 الف قدم، وعملية التصدع الطبيعي، الى زيادة انتاج النفط الخفيف والغاز الصخري. وهي عملية جديدة علينا ولابد من الاستعانة بالشركات الأجنبية، التي تمتلك هذه الخدمات في المرحلة الأولية، لكن الأهم هو تحقيق المطلوب من الأهداف مع خبرات جديدة ونفوط مختلفة الأنواع.
وبدأت ايضا شركة نفط الكويت مرحلة انتاج النفط الثقيل من حقل ام نقا، وكذلك من جنوب الرتقة تكون عند اقل من 60 الف برميل، ليصل الى أكثرمن 120 الف برميل.
قد تكون كميات انتاج النفط في الشمال أقل من الجنوب، ومع وجود هبة الله «حقل برقان العظيم»، فإن النوعيات المختلفة من النفوط والغاز الحر في الشمال تغطي الكميات، لكن ايضا علينا ان نريح حقل برقان لبعض الوقت ونزيد انتاج الشمال بقدر الامكان.
دعوة شركة نفط الكويت الى زيارة منشآتها النفطية والتحدث بشفافية مطلقة ومن دون حواجز، ومعرفة الانجازات والمخاطر والتحديات اليومية التي يواجهها العاملون هناك، وعلى جميع المستويات، هي فخر وإنجاز رائع للصناعة النفطية الكويتية.
وشكرا شركة نفط الكويت على مبادرتكم.

كامل عبد الله الحرمي
naftikuwaiti@yahoo.com

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات