العربي و الدوليالقبس الدوليالورقية - دوليات

السعودية والعراق: لعلاقة أرفع وأوسع

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس في قصر اليمامة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي الذي بدأ زيارة الى السعودية تستمر يومين، على رأس وفد عالي المستوى يضم أكثر من 11 وزيرا، و68 مسؤولا حكوميا، وأكثر من 70 رجل أعمال من القطاع الخاص.
وأعرب الملك سلمان عن ارتياحه للتطور والاستقرار اللذين يشهدهما العراق، وأن تؤدي زيارة رئيس الوزراء إلى تحقيق ما يصبو إليه البلدان من زيادة التعاون ورفع مستوى العلاقات.
بدوره، قال عبدالمهدي إن العراق يرغب بتطوير العلاقات مع السعودية في جميع المجالات، تجسيدا لتوجه حكومته، مؤكداً أن تبادل الزيارات بهذا المستوى الكبير يفتح آفاقاً واسعة بين البلدين، ويحقق تطلعات الشعبين والأمن والاستقرار لعموم المنطقة.
وكان عبدالمهدي قال لدى مغادرته بغداد: «نحن أمام تحول كبير في علاقاتنا مع السعودية»، مشدداً على «أن الزيارة تهدف إلى إبرام اتفاقيات تعاون على غرار إيران والأردن، وان العراق عاكف على تفعيل المصالح المشتركة مع دول الجوار والدول الإقليمية»، لافتاً إلى أن «حل الخلافات هو منطق العراق وبوصلته في التعاطي مع محيطه الإقليمي، وأن زيارته إلى السعودية ستكون مكشوفة وأمام الجميع».
وشهدت زيارة عبدالمهدي توقيع 13 اتفاقية تعاون، في وقت كشف سفير العراق لدى السعودية قحطان طه أن العراق عرض 186 فرصة استثمارية على السعودية.
ولهذه الزيارة الاولى لعبدالمهدي بعد توليه رئاسة الحكومة ثلاثة أبعاد، وفقا لمصادر مطلعة، أولها محاولة جادة لتقريب المسافات بين بغداد والدول العربية، خاصة السعودية، كي لا تبقى ايران مستأثرة بالنفوذ في العراق وهي تتعرض لعقوبات غربية حادة. وثاني ابعاد الزيارة هو وجود محاولة عراقية جدية لإقامة علاقة متوازنة مع السعودية وايران في الوقت نفسه، والتمهيد لترتيب العلاقات السعودية الايرانية. أما البعد الثالث بحسب المراقبين، فهو التأكيد على مبدأ «العراق أولاً» الذي كرسته الرئاسات الثلاث، اذ يبدو ان هناك تفاهماً مشتركاً على إبعاد العراق عن التجاذبات الاقليمية والتفرغ لمعالجة اوضاعه الداخلية، وفي مقدمتها ملف الفساد.
في شأن متفصل، أعلن وزير الكهرباء في العراق لؤي الخطيب أنهم بصدد الاستعانة بشركة صانير الإيرانية لإكمال إنجاز محطة كهرباء الدبس الغازية الجديدة في محافظة كركوك (شمال). وتأتي تلك الخطوة وسط ضغوط أميركية على حكومة بغداد للمشاركة في العقوبات على طهران. (واس، العربية نت، أ ف ب، الأناضول)

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق