نتانياهو يفوز بالأصوات المطلوبة لتشكيل الحكومة
القدس - أحمد عبدالفتاح -
كما كان متوقعاً، حاز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس، أغلبية بـ61 عضو كنيست أوصوا رئيس الدولة رؤوفين رفلين بتكليفه بتشكيل الحكومة.
وقد أوصى ممثلو أحزاب «اتحاد أحزاب اليمين» و«إسرائيل بيتنا» و«كلنا»، إضافة إلى ممثلي أحزاب «الليكود وشاس ويهودات هتوراة» الذين أوصوا، الإثنين، الرئيس بتكليف نتانياهو بتشكيل الحكومة القادمة.
أما ممثلو حزبي «العمل وميرتس»، فقد أوصوا بتكليف رئيس حزب «أزرق/ أبيض» بيني غانتس بتشكيل الحكومة. وبالتالي، فقد بلغ عدد الذين أوصوا رئيس الدولة بتكليف غانتس 45 عضواً فقط.
وتشير التوقعات إلى أن مهمة نتانياهو في تشكيل الحكومة الجديدة ستكون صعبة لجهة الاستجابة والتوفيق بين الطلبات الكثيرة للأحزاب التي أوصت به، وتستعد للمشاركة في الحكومة.
وفي سياق استيلاء إسرائيل على الضفة الغربية، صادر جيش الاحتلال، أمس، 51 ألف دونم من أراضي الأغوار، ومنع الدخول إليها إلا بإذن من قائد جيش الاحتلال بالضفة، ويشمل القرار عزل خمس قرى بدوية في المنطقة، والسيطرة على ينابيع المياه وآليات زراعية وخلايا شمسية.
وقال معتز بشارات مسؤول مقاومة الاستيطان في منطقة الأغوار: «إن الاحتلال يريد من مصادرة هذه المساحات الواسعة فصل الأغوار من أجل ضمها لاحقاً، ضمن مساعي فرض صفقة القرن».
من جهتها، انتقدت حركة حماس والجبهة الديموقراطية إعلان وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور رياض المالكي استعداد الرئيس محمود عباس لعقد لقاء مع نتانياهو في العاصمة الروسية موسكو «من دون شروط».
وقال القيادي في الحركة سامي أبو زهري في تصريح صدر عنه: «الإعلان عن استعداد عباس للقاء نتانياهو من دون شروط يطرح علامات تساؤل حول موقف عباس، ووضعه مئات الشروط للقاء القوى الفلسطينية».
وفي وقت سابق أمس، قال المالكي في حديث لوكالة نوفوستي الروسية: «أكدنا للرئيس فلاديمير بوتين استعدادنا ورغبتنا في أي وقت، عندما يرى أن هناك استعداداً من الجانب الإسرائيلي، سنكون أكثر من مستعدين للحضور والجلوس وإجراء محادثات مع نتانياهو.. نحن مستعدون للتحدث مع الإسرائيليين من دون أي شروط..».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات