مصر: التعديلات تمرّ في البرلمان
القاهرة - محمد الشاعر  - ومؤمن عبدالرحمن- 
أقرَّ مجلس النواب المصري أمس التعديلات الدستورية بالأغلبية بعد التصويت نداءً بالاسم عليها، في حين رفض نواب حزب المحافظين ونواب كتلة 25 - 30 التعديلات. من جانبه، أكد رئيس مجلس النواب على عبدالعال أن المجلس التزم بكل الأحكام والإجراءات والقواعد المنصوص عليها في الدستور في إجراءات مناقشة التعديلات وسيحكم التاريخ كيف كان لهذا المجلس دور في التعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة وساهم في استقرار البلاد، مشدداً على أن التعديلات لم تكن مجهزة مسبقاً أو معلبة كما ذهب البعض، وأن الكلمة الأخيرة والنهائية للشعب.

3 دعوات للمقاطعة
وأعلنت 3 تجمعات مصرية بارزة، رفضها تعديل دستور، وقالت جماعة الإخوان المحظورة إن مصر تشهد «مسرحية»، داعية لمقاطعة تامة للاستفتاء على التعديلات. فيما أعلن حزب الإصلاح والتنمية الليبرالي الذي يترأسه محمد أنور السادات «رفضه القاطع» للتعديلات، ودعا المصريين إلى النزول والمشاركة والتصويت بـ «لا». كما دعت حركة الاشتراكيين الثوريين (أبرز حركات اليسار بمصر) للمشاركة والتصويت بلا.
وفي المقابل، تفقَّد الرئيس عبدالفتاح السيسي إجراءات التفتيش ورفع الكفاءة القتالية بقاعدة محمد نجيب العسكرية بعد تطويرها، مصطحباً معه مجموعة من طلبة الجامعات والقوات العسكرية، وقال قائد المنطقة الشمالية العسكرية اللواء أركان حرب على عادل عشماوي إن السلام يتطلب قوة تحميه وتصونه لردع من يفكر في العبث به، متابعًا: «تعظيم ما لدينا من قدرات قتالية يرهب كل من يفكر في العبث في أمننا ومصالحنا القومية».
قضائياً، أحالت محكمة جنايات القاهرة أوراق متهمَين اثنين إلى فضيلة المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهما، وذلك في اتهامهما في قضية «أحداث كنيسة مارمينا بحلوان»، مع تحديد جلسة ١٢ مايو النطق بالحكم النهائي. في حين قضت محكمة جنايات المنيا أمس بسجن 11 متهماً من عناصر الإخوان بمدد متفاوتة في إعادة محاكمتهم بتهم الاشتراك في تظاهرات وشغب بمركز مغاغة عام 2014، وبراءة متهم آخر لعدم كفاية الأدلة. وعاقبت محكمة جنايات الزقازيق أمس 3 أشخاص بالسجن المشدد 5 سنوات بتهمة تكوين خلية إرهابية لتصنع المواد المتفجرة وتهريبها لسيناء لاستهداف رجال الجيش والشرطة.
بدوره، نشر المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي تحذيراً على صفحته فيسبوك، مطالباً الإسرائيليين المتواجدين في سيناء بمغادرتها فوراً معللاً ذلك بوصول تهديدات لهم من داعش باستهدافهم. ووفق ٣ مصادر أمنية في القاهرة أكدوا لـ القبس أن الأمن اكتشف بعد مطاردة الخلية التي هاجمت كمين عيون موسى قبل يومين أن هناك قرابة ١٦ مسلحاً يتبعون داعش متواجدين في جنوب سيناء، ويبدو أن تلك المعلومات وصلت إلى إسرائيل وربما يكون هذا هو سبب تخوفهم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات