الورقية - كتاب وآراءكتاب وآراءمقالات

القراءة للجميع

تأتي المعرفة كأهم روافد بناء العقل البشري… وعلى الرغم من تعدد مصادر المعرفة.. خاصة في ظل اكتساح التكنولوجيا للمجتمعات البشرية.. فإن للقراءة منزلة بارزة ومهمة في تنمية المعرفة بشكل عام.. وبالإمكان أن نجزم هنا بأن الذي يقرأ كثيراً.. هو حتماً سيعرف أكثر.
أقامت مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي في الثامن من أبريل يوماً ثقافياً، تضمن عدة أنشطة، منها إقامة معرض لإصدارات المكتبة .. ومعرض للمطبوعات المتنوعة.. جاء ذلك بمناسبة مرور ثلاثة عشر عاماً على افتتاح المكتبة، التي قامت بهذه المناسبة بإهداء الزوار بعضاً من المطبوعات المتنوعة تشجيعاً منها للقراءة، مستضيفة طالبات من مدارس ثانوية وابتدائية في يوم مفتوح، شهد عرضاً لمخطوطات أصلية متنوعة ما بين شعر وأدب وعلوم مختلفة… بالإضافة الى أهم الكتب النادرة الموجودة لديها.
يحتفل العالم سنوياً يوم 23 ابريل باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف… وهو احتفال يتكرر سنوياً، مؤكداً أهمية القراءة ودورها في نشر المعرفة. وقد اختارت «اليونيسكو» عام 1995 هذا التاريخ من كل عام ليعبّر العالم من خلاله عن تقديره للكتاب وللمؤلفين، وذلك عن طريق تشجيع القراءة بين الجميع، وخاصة بين الشباب اليوم، مع كل ما يحمله هذا من تحدٍّ في زمن أثبتت فيه البرامج والوسائل التكنولوجية قدرتها في إحداث التغيير وقيادة الثورات، بل وفي بث الفكر في العقول.
ومع ذلك فإن الأرقام تقول ان الكتاب لا يزال متصدراً على الرغم من الحرب الشرسة التي يواجهها اليوم.. ولا تزال المكتبات عامرة بروادها، وعشاق القراءة لا يزالون يمسكون بكتبهم في حافلات النقل، وفي المقاهي.. وفي المتنزهات.. ولم يتحقق حتى الآن توقع البعض بانتهاء الكتاب… وتوجّه القرّاء الى أجهزة الكمبيوتر التي توفر قراءة الكترونية للكتاب.
قد يكون للكتاب الإلكتروني حضور في مجتمعاتنا العربية… ليس بسبب منافسته للكتاب الورقي.. وإنما بسبب الرقابة الفكرية التعسفية في العديد من مجتمعاتنا، والتي لا يزال الرقيب فيها مسلطاً مشرطه على الأفكار المحظور تداولها.
من مصر الى الاردن والمغرب وغيرها من الدول العربية.. تنطلق سنوياً مهرجانات القراءة للجميع.. وهي حملات تهدف إلى نشر الوعي لدى الناشئة لأهمية القراءة كمصدر أساسي للمعرفة.. وهو بالتحديد ما قامت به مشكورة «مكتبة البابطين» في ذكراها الثالثة عشرة.. دعماً منها للقراءة.

سعاد فهد المعجل

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock