مصر: التعديلات الدستورية تقر غداً
القاهرة – محمد الشاعر-

يصوت مجلس النواب المصري اليوم بشكل نهائي على التعديلات الدستورية، قبل رفعها لرئيس الجمهورية؛ لطرحها للاستفتاء الشعبي المقرر أن يكون الأسبوع المقبل للمصريين في الخارج والداخل. وانتهت اللجنة التشريعية امس من الصياغة النهائية للمواد المراد تعديلها في الدستور والبالغة 13 مادة واستحداث 3 مواد جديدة، حيث حسمت اللجنة الجدل حول المادة 140 والمادة الانتقالية المرتبطة بها، وأبقت على المادة 140 كما وردت في مقترح التعديلات بزيادة مدة الرئاسة إلى 6 سنوات لفترتين بدلاً من 4 سنوات فقط، مع تعديل المادة الانتقالية، لتنص على انتهاء مدة رئيس الجمهورية الحالي عبد الفتاح السيسي بانقضاء 6 سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيساً للجمهورية ( تنتهي 2024 بدلا من 2022 )، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية (حتى 2030 حال فوزه بالانتخابات)، مع استحداث مادة تسمح بتعيين نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية.
كما تضمنت النص على قيام القوات المسلحة بحماية الدستور والديموقراطية والمقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، مع استمرار النص بعدم جواز تعيين وزير الدفاع إلا بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة وإلغاء الفقرة الخاصة بأن يكون التعيين بموافقة المجلس مقتصرا على دورتين رئاسيتين فقط.
كما نصت التعديلات على أن لا يقل عدد أعضاء مجلس النواب عن 450 عضوا مع تخصيص ربع المقاعد على الأقل للمرأة، وإعادة النص على ضرورة تمثيل العمال والفلاحين تمثيلاً ملائمًا، وتمثيل الشباب والمسيحيين والأشخاص ذوي الإعاقة والمقيمين بالخارج.
كما تم استحدث إنشاء غرفة تشريعية جديدة باسم «مجلس الشيوخ» لا يقل عدد أعضائه عن 180 عضوا.
وألغت التعديلات النص على أن يكون لكل هيئة قضائية موازنة مستقلة تدرج كبند واحد في الميزانية، ونصت على أن جميع الهيئات القضائية لها موازنة واحدة يقوم بتوزيعها وزير العدل. كما أعطت التعديلات لرئيس الجمهورية سلطة تعيين النائب العام على أن يختاره بين ثلاثة يرشحهم مجلس القضاء الأعلى. كما أعطت الحق لرئيس الجمهورية تعيين رئيس المحكمة الدستورية من بين أقدم خمسة نواب لرئيس المحكمة، وتعيين نائب رئيس المحكمة من بين اثنين ترشح أحدهما الجمعية العامة للمحكمة، ويرشح الآخر رئيس المحكمة، بعدما كان التعيين حقا للجمعية العمومية للمحكمة من بين أقدم ثلاثة نواب.
وفيما ملأت الشوارع الدعاية للمشاركة في التعديلات الدستورية والمؤيدة لها مختلف المحافظات المصرية، استمرت «حملة باطل»، التي دشنها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الرافضة للتعديلات.
في شأن منفصل، انطلقت أمس فعاليات التدريب البحري الجوي المصري اليوناني القبرصي المشترك «ميدوزا 8» بمشاركة عناصر من القوات البحرية والجوية والقوات الخاصة المصرية واليونانية والقبرصية، والذي يستمر لعدة أيام بمسرح عمليات البحر المتوسط بالسواحل المصرية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات