من هو رئيس المجلس العسكري الجديد؟
يعد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ثاني مسؤول في الجيش يترأس المجلس العسكري الانتقالي في السودان خلال يومين، «جنديا مخضرما» لم يكن يُعرف عنه الكثير خارج دوائر الجيش.
والفريق أول البرهان، (60 عاما) هو القائد السابق للقوات البرية والمشرف على القوات السودانية في اليمن بالتنسيق مع محمد حمدان حميدتي قائد قوات الدعم السريع، وآخر منصب له هو المفتش العام للقوات المسلحة.
وتحوّل البرهان من شخصية تعمل في الظل إلى رئيس للبلاد بحكم الأمر الواقع.
وقال ضابط في الجيش طلب عدم الكشف عن هويته، إن «برهان ضابط رفيع المستوى في القوات المسلحة، لكنه في الأساس جندي مخضرم»، و«لا يتبع أي توجهّات سياسية»، مضيفاً «لم يكن يوما تحت الأضواء».
وقضى البرهان فترة كملحق السودان العسكري لدى بكين.
وقبل ساعات من تسميته حاكم السودان العسكري الجديد، شوهد يتحدث إلى المتظاهرين الذين اعتصموا خارج مقر القيادة العامة للجيش منذ 6 أبريل.
ولد البرهان عام 1960 في قرية قندتو، شمال الخرطوم، ودرس في الكلية الحربية في السودان ولاحقا في مصر والأردن، وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء.
وكان قائدا لسلاح البر قبل أن يعينه البشير في منصب المفتّش العام للجيش في فبراير الماضي. وتشير وسائل الإعلام السودانية ومحللون إلى أن البرهان تولى عملية تنسيق إرسال جنود سودانيين إلى اليمن في إطار التحالف العربي ضد المتمردين الحوثيين.
وقالت ويلو بيردج، مؤلفة كتاب «الانتفاضات المدنية في السودان الحديث» واستاذة التاريخ في جامعة نيوكاسل، إنه بموجب توليه الملف اليمني، عمل البرهان عن قرب مع قوات الدعم السريع.
وأضافت أن دعم هذه المجموعة أوصله «الآن إلى السلطة» على ما يبدو، موضحة أن «دور قوات الدعم السريع - التي يصفها كثيرون بأنها نسخة معدّلة لميليشيات الجنجويد التي ارتكبت فظاعات واسعة في دارفور - في هذا التحرك الأخير ستثير ريبة الكثيرين».
ولفتت إلى أن المجموعات المتمردة المتعددة في دارفور ستتوجس على وجه الخصوص. (روسيا اليوم)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات