الأمير من تونس إلى النمسا في زيارة خاصة
غادر سمو أمير البلاد، تونس، صباح أمس، متوجها إلى مدينة سالزبورغ في النمسا في زيارة خاصة.
وكان في وداع سموه على أرض المطار الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وكبار المسؤولين وسفير الكويت لدى تونس علي الظفيري.
واشاد السبسي بالمساهمة القيمة لسمو الأمير في انجاح واثراء محتوى اعمال القمة العربية العادية الـ30 التي استضافتها تونس الاحد.
ووفق بيان للرئاسة التونسية عقب توديع الرئيس التونسي لسموه بالجناح الرئاسي بمطار تونس، اشاد السبسي بالدور الريادي لسمو الأمير في دفع مسارات تسوية الخلافات وتقريب وجهات النظر بين البلدان العربية.
واعرب السبسي عن تقديره للاسهامات الكبيرة لسموه في مجالات العمل الانساني والخيري ومبادراته النبيلة لتخفيف معاناة اللاجئين والمنكوبين وكل مستحقي المساعدة الانسانية في المنطقة والعالم.
كما اعرب، في هذا السياق، عن تهانيه لسمو الأمير بمناسبة اختياره من قبل منظمة الامم المتحدة «قائدا للعمل الانساني» وتسمية الكويت «مركزا للعمل الانساني».
وثمن الرئيس التونسي الدور المتميز للكويت في اعادة اعمار العراق، لا سيما من خلال احتضانها وتنظيمها في فبراير 2018 لـ«مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق» ومساهمتها في هذا الاطار بتخصيص ملياري دولار على شكل قروض واستثمارات.
من جهة ثانية، تسلّم سمو الأمير، أمس، رسالة خطية من الرئيس الفلسطيني محمود عباس تتعلق بالعلاقات الثنائية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين وسبل تنميتها وتعزيزها في المجالات كافة.
وقام بتسليم الرسالة لوزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح السفير الفلسطيني رامي طهبوب. (كونا)

السبسي:

- سموه أثرى القمة العربية وساهم في نجاحها
- دوره ريادي لتسوية الخلافات العربية وتقريب وجهات النظر
- إسهاماته كبيرة ومبادراته نبيلة لتخفيف معاناة المنكوبين حول العالم

الأمير والسبسي أثناء مراسم المغادرة

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات