خفوت العصر الذهبي للوافدين في الكويت
حسام علم الدين - 
رأى موقع www.emigrate.co.uk البريطاني، المعني بأخبار الهجرة والمغتربين، انه بعد الفرص التي كانت متاحة في الماضي للوافدين الى الكويت، فإن تكاليف المعيشة المرتفعة في السنوات الأخيرة تسبب الكثير من المعاناة للمغتربين العاملين في الدولة.

قال موقع www.emigrate.co.uk في تقرير إن حلم الحصول على وظيفة جيدة الأجر للوافد في الكويت آخذ في التلاشي، خصوصا في ما يتعلق بالوافدين الذين يعيشون مع عائلاتهم في البلاد، حيث تتزايد تكاليف معيشتهم يوما بعد يوم.
واشار الى ان بعض الوافدين يحاولون التكيف مع هذا الوضع من خلال تقليص المصاريف وتخفيف احتياجات السكن، وحتى الانتقال الى شقق اصغر، كما أن بعض الوافدين في الكويت يشارك السكن مع أصدقائه، ويقوم عدد متزايد منهم بارسال عائلاتهم وأطفالهم الى اوطانهم الاصلية.
واوضح الموقع انه مع ارتفاع التضخم في البلاد بالتزامن مع ارتفاع تكاليف السكن والمعيشة، فإن الوافدين ينفقون الجزء الاكبر من رواتبهم على الضروريات فقط في الوقت الحالي.
الى ذلك، لفت التقرير الى تزايد الشقق الفارغة في انحاء الكويت في انتظار المستأجرين، مبيناً أن بعض ملاك المباني السكنية في مناطق الوافدين، بادروا إلى تقديم عروض للمستأجرين ومنحهم شهرا للمستأجر مجاناً.
كما لفت الى ان هناك شركات في مختلف القطاعات تكافح للبقاء مع تزايد الرسوم على الوافدين، مما يؤدي بالعديد منهم الى العودة الى ديارهم، حيث من غير المرجح عودة العصر الذهبي للوافد في الكويت قريبا.
وقال الموقع: ان اسعار العمليات الجراحية والادوية والاقامة في المستشفيات الحكومية ارتفعت مؤخرا في الكويت، بعد توجيه انتقادات للكلفة المرتفعة للرعاية الصحية للوافدين.
واضاف: فرضت الكويت رسوما جديدة على الوافدين في المستشفيات الحكومية وكذلك في المستوصفات والعيادات الخاصة. كما ان تكاليف المعيشة الاساسية الاخرى مثل التعليم والنقل اصبحت اكثر ارتفاعا من السابق بكثير.
وتابع: هناك شركات تخفض عدد موظفيها من ذوي الخبرة على جميع المستويات نتيجة ركود اعمالها ومبيعاتها.
ونقل الموقع عن احد الوافدين انه ارسل عائلته مؤخرا الى كندا بعدما لاحظ ان كل شيء تغير في الكويت مقارنة بالوضع عندما وصل اليها منذ عدة سنوات. ويشير الى انه قام بتبديل منزله المؤلف من 3 غرف نوم الى آخر بغرفتي نوم ثم الى شقة بغرفة نوم واحدة وصالة، لمجرد رغبته في بقاء اسرته معه في الكويت. لكنه استسلم اخيرا نتيجة ارتفاع التكاليف الطبية والمدرسية، فأرسل زوجته واولاده الى وطنهم الام.
وختم الموقع: يعاني كثير من الوافدين الذين ارسلوا عائلاتهم الى اوطانهم من الوحدة في الكويت، ثم ينضمون اليهم، وبالنسبة الى كثير من المقيمين في الكويت فإن حلم الوافدين في البلاد اصبح الآن كابوسا!

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات