استيلاء على 300 ألف متر مربع
راشد الشراكي - 
في قضية خطيرة تكشف عن فساد إضافي في بعض أروقة الدولة، وضع رجال المباحث الجنائية حداً لقيادي كبير في البلدية متهم بالاستيلاء بالتزوير على أراض تابعة للدولة، وتأجيرها إلى شركات كبرى، مع تقدير الإفادة غير المشروعة بنحو 10 ملايين دينار.
وقالت مصادر مطلعة إن القيادي الهارب حالياً استعان بوافد مصري جرى القبض عليه، أول من أمس، وبمواطنين آخرين هاربين أيضاً، للاستيلاء على قطعة أرض تبلغ مساحتها 300 ألف متر مربع في منطقة الصليبية، وتأجيرها طوال السنتين الماضيتين إلى شركات كبرى بمبالغ تعدت الـ400 ألف دينار شهرياً.
وأضافت المصادر عينها أن قطاع الأمن الجنائي تلقى شكوى من مواطن أفاد فيها بأن وافداً مصرياً و3 مواطنين نصبوا عليه عندما استأجر منهم قطعة أرض في منطقة الصليبية، وأثناء قيامه بالترخيص لأعماله اكتشف التزوير.
وأوضحت المصادر أن رجال المباحث، وبعد تحريات مكثفة، تمكنوا من ضبط الوافد الذي أفصح عن أماكن شركائه، الذين شعروا بالخطورة واختفوا عن الأنظار، لافتة إلى أن ضبطهم مسألة وقت لا أكثر. وأشارت إلى أن المتهمين ضالعون في تزوير أختام وزير البلدية وجهات حكومية أخرى، وأنهم استولوا على تلك الأراضي قبل عامين وتحصلوا على مبالغ طائلة قبل اكتشاف أمرهم من قبل المؤجرين الذين أنفقوا مبالغ طائلة على تجهيز تلك الأراضي لتصبح صالحة للغرض المخصص لخدمة أعمالهم.
ولفتت المصادر إلى أن رجال المباحث تمكنوا من الحصول على بعض المستندات قبل أن يتلفها القيادي المزور من مكتبه في البلدية، وما زالت التحقيقات جارية لكشف المزيد من خبايا القضية الشائكة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات