«الأم» كلمة بحروف قليلة لكن «الأبجدية» تقف عاجزة عن إيجاد رديف لها في قواميس اللغة، هل تخيلت يوماً أن تكون حياتك بلا ماء أو هواء تتنفسه، هي حياتك كذلك إن ابتعدت قليلاً عن قلب أمك، لقد وصفها الله سبحانه بالرحمة، وجعل من قلبها بياضاً كما بياض الثلج، إنّ قلب الأم لا ينطق إلا جمالاً، وما دخله شخص إلا وتمنى السكن فيه، هو قطعة من الجنة لا تجد فيها إلا الحب والحنان؛ فانظر للأمام دوماً ولا تخشى الفشل، لأنك إن وقعت ستجد يد «الأُم» تمتد إليك ترفعك للأعلى من جديد، ولا تخاف هموماً بشرية، فهي ستزيلها عنك بلمسة «حنونة» من يديها، ولا تقلق من هجران الأصدقاء والأحباب لك فـ«قلب الأُم» سيعوضك عنها! كرّمها الله سبحانه وتعالى وجعل الجنة تحت أقدامها، ومن جمال ذلك القلب أنّه لا يحتاج «رمزاً للدخول»، فاقترابك منه يكفيك لدخوله! فإن دخلت قلبها ونلت رضاها فأنت من السعداء على الأرض وفي السماء، وإن كنت بعيداً عنها الآن فلا تقلق؛ فأبواب قلب الأُم لن تغلق أبداً فسارع لنيل رضاها قبل فوات الأوان، فمع مغادرة «الأُم» الحياة البشرية سيغلق لك بابٌ من أبواب الجنة، أحسنوا إلى أمهاتكم في حياتهن، وادعوا لهن بعد وفاتهن.
تكريم «الأم» لا يمكن اختزاله في يوم أو شهر أو عام، فما تعطيه «الأُم» لا يمكن مقارنته بالسنوات «الفلكية» وقتاً، ولا بمساحة «المجرّات الفلكية» حجماً، تكريمها يكون بالاقتراب منها والسعي لرسم الابتسامة على وجهها، هي تحتاج وقتكم لا أموالكم، تحتاج ابتساماتكم لا قصوركم وبيوتكم الكبيرة، تحتاج لمسة حنان ومحبّة لا تزويدها بخادمات لمرافقتها، إنّ أمهاتنا من عصر ما قبل «الثورة التكنولوجية»، هُنّ من زمان كانت ترسم فيه الابتسامات على الوجوه وليس على الشاشات الالكترونية، وكانت المشاعر تُنطق لا تُكتب.
أُمّي، إنّ القلم يقف بحروفه الأبجدية عاجزاً أمامك، وينسى اللسان ترتيب الحروف والكلمات، فوصفك يا أُمي عجز عنه شعراء الأرض، كيف لا وأنت من تزرعين ولا تنتظرين مقابلاً، وتعطين دون سؤال، طيبة قلبك وحنانك تاه في تفسيرهما علماء كوكب الأرض. ومع كل إشراقة شمس، أرى صورتك أمامي، أراك تشرقين فتنشرين الكون ضياءً، والسماء إشراقاً، ومع كلّ تغريدة طير كان صوتك الناعم الدافئ يدخل في سمعي، فيعطي لحياتي لحناً ومعنى.. شكراً لك يا أُمّي، شكراً لكن أيتها الأمهات.

د. عبدالفتاح ناجي
abdelfttahnaji@yahoo.co

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات