جيش الاحتلال الإسرائيلي يعدم ثلاثة فلسطينيين
القدس ـــ أحمد عبد الفتاح -

وسط دعوات الفصائل الفلسطينية للتصعيد يوم غد (الجمعة)، احتجاجاً على تصاعد وتيرة ارتكاب جرائم القتل ضد الفلسطينيين، خيّم الحزن والغضب على مدن وبلدات الضفة الغربية، التي شهدت إضراباً عاماً احتجاجاً على ارتكاب جيش الاحتلال جريمة اعدام ثلاثة فلسطينيين ليلة الثلاثاء/ الاربعاء، من بينهم عمر ابو ليلى المتهم بتنفيذ عملية سلفيت.
وأعلن جيش الاحتلال في بيان أنه قتل أبو ليلى في قرية عبوين، شمال شرق رام الله. واضاف: إن «قوة خاصة طوّقت مبنى تحصّن فيه الشاب الشهيد أبو ليلى، وتبادلت إطلاق النار معه، قبل أن تتمكن من قتله».
وافاد شهود عيان بأن قوة من ما يسمى «المستعربين» وأكثر من 30 آلية عسكرية اقتحمت القرية وحاصرت منزلا في قرية عبوين، كان يتواجد فيه الشهيد ابو ليلى، وطلبت منه عبر مكبّرات الصوت تسليم نفسه، ومن ثم قصفت المنزل بصاروخين وفجّرت منازل مهجورة عدة، واصابت ثلاثة شبان، واعتقلت عددا آخر واقتادتهم الى جهة مجهولة.
وعقب استشهاد ابو ليلى، أعدمت قوات الاحتلال فجر أمس فلسطينيين، بمدينة نابلس. وقالت مصادر فلسطينية: إن قوة عسكرية أطلقت النار على مركبة فلسطينية قرب مقام «قبر يوسف» في محيط مدينة نابلس، ما أدى الى استشهاده شابين.
من جهته، أعلن جيش الاحتلال أن الجنود فتحوا النار عند إلقاء متفجّرات في اتجاه مستوطنين يهود كانوا يزورون الموقع. وان الجيش «رد بإطلاق النار على السيارة التي كان فيها الفلسطينيان».
وكان مئات المستوطنين اقتحموا بحماية جيش الاحتلال «قبر يوسف» شرق نابلس، حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال.
وأمس، شيع الفلسطينيون الشهيدين في مدينة نابلس. وسط اضراب شامل عمَّ مدينتي نابلس وسلفيت، ومدناً فلسطينية اخرى؛ حدادًا على الشهداء الثلاثة.
وقالت حركة حماس امس إن «كل الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي».
وأكدت في بيان أن «المقاومة قادرة على الرد على جرائم الاحتلال، والأيام المقبلة حُبلى بمفاجآت المقاومين من أبناء شعبنا للاحتلال».
وبدوره، اثنى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على عملية اغتيال أبو ليلى، وقال في تغريدة له على «تويتر»: «أبارك لشعب اسرائيل وللشاباك هذا الانجاز الكبير، لقد قامت قواتنا باغتيال منفّذ هجوم «اريئيل» بعد يومين ونصف اليوم من الملاحقة»، مضيفاً: «يد اسرائيل ستبقى طويلة، وسنواصل عملياتنا ضد الإرهاب».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات