لبنان: توقيف كندي يعمل لمصلحة إسرائيل
أوقفت الكندي (ف.ج) من مواليد عام 1978 بجرم العمل لمصلحة استخبارات الجيش الاسرائيلي. وبالتحقيق معه، اعترف بأنه خلال عام 2013 تم تجنيده عبر العميل الفارّ اللبناني (ن.ج) الذي يشغل منصب رئيس شبكة في الوحدة 504 في استخبارات الجيش الاسرائيلي. كما اعترف بأنه تم تكليفه بمهام تجنيد اشخاص لبنانيين لاختراق البيئة الحاضنة لـ«حزب الله»، وبجمع المعلومات الامنية لمصلحة الجيش الاسرائيلي، والوصول الى معلومات عن الطيار الاسرائيلي رون اراد، إضافة الى التحضير لدخول أراضي فلسطين المحتلة، وفق ما اعلن الامن العام عبر «تويتر».
ويأتي ذلك عشية زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو إلى بيروت الجمعة، والاحتقان السياسي بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، والذي حقن بجرعة «مخدِّرة»، امس عقب الاتصالِ، الذي حصل بين رئيس الحكومة سعد الحريري والوزير جبران باسيل.
واستقبل الحريري السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد، وعرض معها آخر التطورات قبيل زيارة بومبيو الذي سُئل أمس: «كيف سيلتقي الرئيس عون وباسيل وهما سهّلا وصول حزب الله إلى السلطة؟»، فأجاب: «في عملي نتحدث مع كثير من الناس الذين نأمل في أن يغيّروا مسارهم». ووفق مصادر مطّلعة، سيدعو بومبيو بيروت الى الانخراط في عملية تطويق نفوذ ايران، وتحويل «حزب الله» إلى حزب سياسي أعزل. (المركزية)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات