رحلة بحث عن الذات من الكويت إلى نيويوك

الورقية - المجلةثقافة وفنون

مها العساكر: ألتقط الصور لإيصال صوت المرأة

ليلاس سويدان-
لم يكن حديثي مع مها العساكر، المصوّرة أو الفنانة البصرية الكويتية التي تقيم في نيويورك، حديثا عن فن التصوير فقط، ولكن عن رحلة البحث عن الشغف، أو تجربة الخروج من منطقة الأمان الخاصة بك لتطارد أسئلتك وتكتشف ذاتك، وأن تجعل من صور الكاميرا صوتا لا مجرد عدسة وصورة فقط.

حدثتني مها في البداية عن قرار الرحيل إلى نيويورك لتدرس فن التصوير بشكل أكاديمي في المركز الدولي للتصوير الفوتوغرافي، في لحظة شعرت بها أن عملها في التصوير التجاري لم يعد كافيا لها كإنسانة تريد أن تكتشف نفسها وتعبر عن ذاتها. أمسكت الكاميرا بعد صدمة وفاة والدها بحادث سيارة، وأصبحت تخرج من بيتها لتلقط الصور لتعبر عن حزنها. بعدها اصبح لديها مشروع التصوير التجاري الخاص بها، ورغم نجاحها فيه وتكوينها قاعدة عمل لها في الكويت، فانها أرادت أن تتعلم أكثر من الذي تعلمته ذاتيا من الدورات واليوتيوب. أرادت كما قالت أن تنجح في مكان لا يعرفها أحد فيه.

لغة عالمية
قالت لي عن دراستها في نيويورك «هذه الدراسة كانت أصعب دراسة درستها لأنها كانت كمرآة أرى بها نفسي وأتحدث عن أسئلتي الخاصة أمام الطلبة من دون حواجز، وانا الآتية من مجتمع يعلمنا أن نخفي مشاعرنا داخلنا».
تطرقت بالطبع إلى مجتمع المراقبة الذي لايتيح مساحة للتعبير الحر من دون رقابة، مما يحد من قدرة الفنان على التعبير.
سألتها عما إذا كانت ترى فعلا ان الصورة بألف كلمة، فقالت إن الصورة لغة عالمية لا تحتاج الى لغة مشتركة أو قاموس، بإمكاننا جميعا أن نقرأها، وما يميزها أنها تحتمل عدة قراءات، بل ان الفرد الواحد قد يعيد قراءتها كل مرة بشكل مختلف كلما عاد إليها.

الفن المفاهيمي
وعدنا مرة أخرى على ما يبدو إلى مجتمعات الرقابة عندما سألتها عن سبب لجوئها الى «الفن المفاهيمي» في التصوير، فقالت انها لجأت اليه لأن فيه ترميزا، وأضافت أننا ربما تعودنا في اللاوعي، من خلال ثقافة مجتمعنا أن نفكر بالرقيب ونعبر بشكل غير مباشر أو من وراء قناع. ثم ذهب الحديث باتجاه أهم موضوعين عملت عليهما في مشاريع التصوير الخاصة بها، وهما موضوعا الهوية والمرأة، فقالت «هذان الموضوعان شكلا حياتي، فأنا اعتبر نفسي روحا حرة، وكانت لدي مشكلة منذ صغري في فهم سبب التسليم بقوانين مجتمعية كثيرة من دون تفكير. وعندما سافرت اكتشفت أن المرأة تعاني هناك أيضا التمييز، ومن وضعها في إطار معين حتى على مستوى معايير الجمال، أي أنها تعاني تصورات مسبقة عنها».

مشروعات تصوير
لمها عساكر عدة مشروعات تصوير تحدثنا عن بعضها ومنها مشروع Mirror Mirror الذي هو عبارة عن عدة صور داخل المكان لأشخاص يرون انفسهم في المرآة من زوايا مختلفة، وقالت ان المرآة هي انعكاس لصورتنا الخارجية، ولكن عندما نرى أنفسنا فيها ننسى أن نرى داخلنا وأرواحنا. أما المشروع الآخر فهو مشروع Resistance is Female الذي كان ضمن حملة ضد ترامب «كاره النساء»، والذي شاركت فيه مع بعض فناني الشوارع وفناني الفن المعاصر، في وضع صورهم على أكشاك التلفونات ليراها المارة في نيويورك، وكان لهذه الصور صدى كبير في الشارع ولدى وسائل الإعلام. وقالت انهم قصدوا أن توضع الصور في الشارع لا في الغاليرهات، لأن هذا الفن لم يكن موجها فقط للنخبة، بل هو فن لدعم القضية وإيصال صوت المرأة.

نساء الكويت
وصفت مها العساكر مشروع طبع صور 25 امرأة كويتية Women of Kuwait في كتاب عن دار Daylight Books بطفلها الصغير، وتحدثت عن مشوار عملها عليه منذ عام 2015 إلى عام 2018، حيث كانت تعلن من خلال السوشيال ميديا، كلما جاءت إلى الكويت عن بحثها عن نساء يقبلن المشاركة والتقاط صور لهن في غرف النوم. وقالت انها شعرت أن الغرب لا يعرف معنى أن تكون المرأة كويتية مسلمة وعصرية، لذلك أرادت أن تخلق مرجعا بصريا لهؤلاء النساء في أكثر مكان «مقدس» في حياتهن. وقد جاءت فكرة الكتاب كما قالت عندما كانت نيويورك تايمز تعد «بوتوفوليو رفيو» للمصورين، كما جرت العادة، مرة واحدة في العام بشكل مجاني، وتختار 160 مصورا وتم اختيارها كواحدة منهم، ومن خلالها قابلت ناشر Daylight Books، كما قالت، وكان مهتما بإصدار صورها في كتاب وتمويل نصف مصاريف النشر، إضافة لتصميم الكتاب وطباعته. وقالت العساكر «سينشر الكتاب في شهر ابريل وسيقام حفل توقيع في ولايتين في أميركا. وقد اشتغلت في الكتاب مع ندى فارس، وأردت أن يكون هناك صوت لكل صورة امرأة، لذلك كتبت ندى عن كل صورة، وشرحت لها أن الكتاب عن الهوية والثقافة والتراث وعن المرأة الكويتية، ولأن المرأة واحدة حول العالم وتجاربها متشابهة، فكل من تتصفح الكتاب ستجد نفسها في إحدى صور النساء وأصواتهن».

مشروع Mirror Mirror

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود
  • إعلان ايكيا – تنزيلات البازار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock