«الخارجية» استدعت القائم بالأعمال السوري
حمد السلامة -
استدعت وزارة الخارجية القائم بأعمال السفارة السورية غسان عنجريني أمس، احتجاجاً على قائمة تمويل الإرهاب التي وضعتها حكومة بلاده، وتضمّنت أسماء شخصيات كويتية، منهم نواب سابقون ووزير ودعاة.
وأبلغت مصادر مطلعة القبس أن هناك محاولات لتخريب العلاقات السورية ــ الخليجية بشكل عام والعلاقات الكويتية ــ السورية بشكلٍ خاص.
وأشارت الى أن وجود اسم نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ضمن القائمة عار من الصحة، لكن هناك بعض الاسماء موجودة بالفعل بها، لافتةً الى ان السفارة السورية ستصدر بياناً، توضح فيه ملابسات هذه القائمة واسبابها.
على صعيد متصل، استهجنت أوساط سياسية في البلاد الزجّ باسم نائب وزير الخارجية في قائمة تمويل الارهاب السورية.
ولفتت هذه الاوساط لـ القبس الى أن استهداف الجار الله يعد استهدافاً وإساءة الى الكويت وسياستها المتوازنة الرامية الى نزع فتيل الأزمات في المنطقة.

حنكة ودبلوماسية
وأكدت ان الجار الله شخصية متفق على تميّزها بالحنكة والدبلوماسية، اتساقاً مع ملامح السياسة الدبلوماسية التي رسمها سمو أمير البلاد على مدى سنوات طويلة.
وذكرت أن الجار الله له سجل حافل في محاربة الارهاب وتجفيف منابعه، ومد يد العون لكل دولة تحتاج إلى المساعدات الانسانية، اضافة الى مشاركته في كثير من المؤتمرات الداعمة للشعوب والدول ومنها سوريا.
وقالت الأوساط ان الجار الله يمثّل الكويت؛ صاحبة الإنجازات الإنسانية، وقدّمت المعونات لجميع البلدان التي كانت تعاني من الحروب، اضافة الى دعم الاستقرار في سوريا، مشيرة الى مؤتمرات المانحين التي استضافتها البلاد.
وأعربت الاوساط عن استغرابها ان يتم استهداف الجار الله، وهو يمثل الدبلوماسية الكويتية التي يشهد لها الجميع في الداخل والخارج، سواء على المستوى الدولي، او في مجلس الامن، ويحظى أداؤه ومساهماته بإشادة كبيرة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات