آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54894

إصابة مؤكدة

390

وفيات

44610

شفاء تام

هل نتوقع حرباً بين أميركا وإيران؟ أم هل تنتدب أميركا إسرائيل للقيام بهذا الدور؟
هل ستشارك دول الخليج في هذه الحرب، إن حدثت؟ أم أن إيران ستتصرف بعدائية تجبرها على المشاركة؟
هل لهذه الحرب، إن وقعت، أهداف بعيدة وغير مرئية اليوم؟ أم أن هناك أهدافاً أخرى إن لم تقع الحرب؟
أسئلة مشروعة نطرحها اليوم ونحن نرى التصعيد الإعلامي بين أميركا وإسرائيل ضد إيران ويجاريه تصعيد خليجي لوضع إيران في خانة العدو المبين!
طبعاً أجزم أن أي تصعيد عسكري في المنطقة ليس لمصلحة دول الخليج، مهما كانت دوافعه، وكيفما جاءت نتائجه! فنحن دول تتنفس الأمن وتتغذى على الاستقرار، وأي حرب ستكون ويلاتها علينا كارثية بغض النظر عمن يفوز فيها. ومهما حايدنا في الحرب المقبلة فستعتبر دول الخليج البقرة الحلوب التي يرضع منها الأميركان! لذلك سنكون هدفاً مهما للصواريخ الإيرانية، ناهيك عن أن لإيران جيوباً وأذرعاً تصول وتجول وخلايا نائمة تنتظر ساعة التحرك. ومع هذا، هناك من يرى أن كل ما يحدث اليوم من قرع لطبول الحرب ما هو إلا جعجعة بلا طحين! لأن أميركا لا يمكن أن تضرب إيران التي حققت لها أهدافاً تعجز هي عن تحقيقها عندما قضت على التيار الإسلامي الراديكالي وحجمت التيار الإسلامي السني المعتدل في المنطقة من خلال تواجدها في العراق وسوريا واليمن. إذاً، ما هو الهدف من هذه الجعجعة؟ الهدف هو إظهار إيران بالخطر القادم، وفي المقابل إظهار إسرائيل بالأمل في كبح جماح هذا العدو ومنعه من تهديد أمن الخليج واستقراره. بمعنى آخر، تلطيف صورة إسرائيل في أذهان الخليجيين تمهيداً للتطبيع معها وتنفيذاً للفصل الأخير من صفقة القرن، التي ينتهي معها مفهوم المقاومة والكفاح المسلح، وينسى العالم شيئاً اسمه القدس عاصمة فلسطين! ولعلنا الآن فهمنا سبب ثورة بعض الإعلاميين الخليجيين من إعلان «زين الكويتية» الذي أعاد مفهوم مقاومة التطبيع والقدس عاصمة فلسطين!
إيران دولة مهمة لأميركا، وستظل ربيبة لها، وإلغاء الاتفاق النووي مرحلة مؤقتة يتطلبها مخطط صفقة القرن لتحقيق الهدف الذي ذكرته، ثم تعود إيران إلى الحظيرة الأميركية لممارسة دور شرطي الخليج، بعد أن اتفقوا على عدو واحد وهو ما يسمونه التطرف السني، وهو في الحقيقة التيار الإسلامي السياسي المعتدل الذي تمت شيطنته في بعض دول الخليج!
فيا ترى متى ننتبه لما يجري حولنا؟ ومتى ندرك ما يُخطط لنا؟!

تيار ليبرالي طائفي...!
فوجئ كثيرون من تغريدة الأمين العام للتحالف الوطني بشار الصايغ، عندما هدد بمواجهة؛ بسبب عدم دعم الحكومة لأحد مرشحي الشيعة في منصب نائب رئيس المجلس البلدي! فالمعروف أن هذا التيار يرفض الطرح الطائفي وربط الأحداث بدوافع طائفية أو قبلية، ولو أن هذه التغريدة صدرت من أحد نواب الشيعة لتفهمناها، لكن من أمين عام التحالف فهذا أمر غريب وتطور جديد في مبادئه!

مبارك فهد الدويله

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking