الورقية - مقالاتكتاب وآراءمقالات

ملفك الصحي بـ«المخبة»

ولّى أسر الملفات الصحية في أوراق بمجلدات باهتة اللون، التي عادة «تضيع» في أروقة المستشفيات! طرحت شركة أبل مؤخراً تحديثاً مهمّاً على تطبيق Health أو صحتي، مع الإصدار 11.3 من نظام التشغيل الخاص بها iOS، الذي أتاح للمستخدمين الوصول إلى سجلاتهم الطبية مباشرة على أجهزة الآيفون. ولكن التطبيق الآن فقط متوافر في بعض المستشفيات في الولايات المتحدة الأميركية، مثل جونز هوبكنز وسيدار سيناي. ففي هذا التحديث المهم ثورة عظيمة للمعلوماتية الصحية، حيث يقوم التطبيق بجمع البيانات الصحية، لتمكين المستخدمين من رؤية بياناتهم الصحية المتوافرة من عدد من مقدمي الرعاية الطبية متى أرادوا ذلك بكل سهولة ويسر.
ففي أغلب المؤسسات الطبية المتطورة في وقتنا الحالي تتوافر السجلات الطبية للمرضى، من خلال كثير من المواقع الإلكترونية المرتبطة بالملف الإلكتروني للمريض، الذي تديره هذه المؤسسات. ولكن على المرضى تسجيل الدخول إلى كل موقع إلكتروني لكل مؤسسة صحية على حدة من دون ترابط في ما بينها. وها هي اليوم تقوم شركة أبل بإحداث ثورة، حيث أصبح بإمكان المريض من إنشاء ملفه الصحي المتكامل، وأخذه في جيبه إلى كل مكان. ومن خلال التطبيق المتوافر على أجهزة الآيفون يتم تنظيم السجلات الطبية في عرض مخطط زمني واضح وسهل الفهم. فالآن أصبحت لدى المرضى القدرة على عرض معلوماتهم الطبية من مؤسسات صحية مختلفة، من مثل المعلومات المتعلّقة بالحساسية، والأدوية، والتطعيمات، ونتائج المختبر، والإجراءات والحيوية في مكان واحد.
ولعل كثيراً في بلدنا الحبيب الكويت قد يستبشرون خيراً بهذا التطوّر الرائع، الذي قد يكون بمنزلة قفزة لطالما طال انتظارها في مجال المعلوماتية الصحية. ولكن واقع حالنا يحول دون الاستفادة من هذا التطبيق بشكل كبير، لعدم توافر أنظمة المعلومات الصحية للمرضى في أغلب المؤسسات الصحية الحكومية، وبعض المستشفيات الأهلية والعيادات الخاصة. فالأمل في نهضة جادة في القطاع الصحي الكويتي، وبالذات القطاع الحكومي، تتبنى رؤية شاملة للارتقاء بالمعلوماتية الصحية، وكل ما من شأنه خدمة المريض.
ففي تطبيق صحتي على الهواتف الذكية إضافة عظيمة لحقل المعلوماتية الصحية وبداية ثورة آتية. فمن خلال تمكين الناس من رؤية صحتهم بشكل عام، ومتابعة أمورهم الصحية بشكل مباشر على الهواتف المحمولة، قد نكون ساعدناهم على فهم أفضل لصحتهم، ومساعدتهم على تحقيق حياة أكثر صحة، ومنا إلى القائمين على الأنظمة المعلوماتية في القطاع الصحي الكويتي ومتخذي القرار.

 

د. ضاري عادل الحويل
@dhuwail

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق