د. فاتن عباس: الإفطار واجب على بعض الحوامل
تناولت الدكتورة فاتن عباس عددا من الأمور التي يجب على الحامل أن تستشير فيها الطبيب المختص قبل أن تصوم، مشيرة إلى ان الحامل في الشهور الأولى وخاصة في الشهر الثالث من الحمل تعاني أعراض الوحام والقيء.. كما تناولت في حوارها مع القبس أهم اسباب حالة نقص نمو الجنين، إلى جانب جملة من الامور الواجب على الحامل أن تعرفها، عدة أمور تكشفها الدكتورة فاتن عباس في هذا الحوار.

لا يعتبر الحمل مرضا، لكن الاسلام اجاز افطار الحامل التي تعاني التعب او المرض. وبينت د. فاتن عباس عبدالعظيم، استشارية امراض النساء والحمل والتوليد في مستشفى المواساة، ضرورة استشارة الحامل لمعالجها في موضوع الصيام حتى يقيم صحتها وصحة الجنين، ويتأكد ان صيامها لن يسبب مشكلات او مضاعفات خطرة. كما سيقوم بتثقيفها بالنقاط التي عليها مراعاتها واتباعها حتى تصوم من دون مشكلات. ولا يغفل هنا التنبيه الى خطورة الصيام على بعض الحالات وضرورة افطار بعض الحوامل، مثل:
- المصابة بأمراض مزمنة مثل امراض القلب او الكلى او السكري او ارتفاع ضغط الدم والانيميا.
- المصابة بحالة شديدة من القيء والوحام والجفاف.
- من تم تشخيص جنينها بنقص النمو.
- الحامل بالتوائم والأجنة المتعددة.
- من لديها سوابق اجهاض او موت جنين او مشكلات صحية في الحمل السابق.
- ان شعرت الحامل بتقلص الرحم او آلام فيه.

أمان الصيام وفق مراحل الحمل:
1 - المرحلة الاولى (من بداية الحمل الى الشهر الثالث).
تعاني الحامل خلال اشهر الحمل الأولى اعراض الوحام (النساة) كالتعب والغثيان والقيء. مما يعرضها للإصابة بالجفاف الخطر على صحتها وصحة جنينها. فإن كانت تعاني اعراض وحام شديدة وقيئا شديدا، فتنصح بعدم الصيام لأنها ستحتاج الى تناول تغذية خفيفة وجرعات الماء طوال اليوم. وعليها قصد الطبيب دوريا لحاجتها الى محاليل وريدية. ومن المهم ان تنتبه الحامل الى اعراض الجفاف مثل: لون البول الداكن، خروج رائحة اسيتون من البول والفم، ألم الظهر، التعب والارهاق.
اما لو كانت اعراض الوحام خفيفة بحيث لا يتكرر لديها القيء، فيسمح لها بالصيام بشرط الابتعاد عن المجهود وأخذ قسط كاف من الراحة والنوم، والحرص على تناول تغذية صحية اثناء فترة الافطار حتى يحصل جسمها على ما يحتاجه من سوائل وعناصر غذائية وبروتينات مهمة لنمو الجنين.
2 - المرحلة الثانية (من الشهر الرابع الى السادس من الحمل):
تختفي خلالها اعراض الوحام وتتحسن صحة الحامل والجنين. ويسمح بصيام غالبية الحوامل ان كانت صحتهن جيدة وحملهن خال من المشكلات مثل ارتفاع ضغط الدم او سكر الحمل.
3 - المرحلة الثالثة (من الشهر السابع إلى الولادة):
تنصح معظم الحوامل بالإفطار في هذه المرحلة نظرا الى معاناتهن من الارهاق والتعب والدوار وهبوط ضغط الدم (او ارتفاعه) والجفاف. كما ان زيادة وزن وحجم الجنين خلال هذه المرحلة ستسبب شكوى الحامل من الغثيان والقيء والحموضة وقلة النوم وهي عوامل تصعب الصيام. ولكن لو كانت الحامل لا تعاني مشاكلات صحية او ارهاقا، فيمكنها الصيام.

الوزن المثالي للحامل
تشير الارشادات الطبية الى ان الحامل الصحية عليها ان تكتسب ما بين 10 الى 13 كلغ طوال فترة الحمل. اما اكتساب وزن زائد او ناقص عن ذلك، فلا يعد امرا مفيدا لصحة الجنين او الحامل. لان فرط زيادة الوزن سيزيد فرصة اصابة الحامل بالأمراض كالسكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة، وبالاضافة الى زيادة حجم الجنين التي تسبب عسر الولادة واصابته بمشكلات صحية. اما نقصان وزن الحامل فيزيد فرصة اصابتها بمشكلات صحية كالانيميا وهبوط ضغط الدم والاجهاض واصابة جنينها بنقص النمو ومشكلات خلقية وصحية.

ما أسباب نقص نمو الجنين؟
اشارت د. فاتن الى ان من أهم اسباب حالة نقص نمو الجنين وجود عيب خلقي في الكروموسومات (الصبغة الجينية)، اصابة المرأة بارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليه، ونقص تغذية الحامل، وجود مشكلات في المشيمة، مما يقلل تغذية الجنين او نقص الماء الامينوسي من حول الجنين.

ضرورة المتابعة من بداية الحمل
اكدت د. فاتن ضرورة المتابعة الطبية منذ بداية الحمل وقالت «لا تدرك كثير من النساء ان عليهن الالتزام بزيارة الطبيب اثناء الحمل بشكل دوري، وذلك لتقييم صحتها وصحة الجنين واكتشاف اي مشكلة مبكرا قبل ان تتفاقم لتسبب مضاعفات خطرة. ومن الخطأ الا تراجع الحامل في بداية الحمل، فقد يكون حملها غير حقيق بل عبارة عن بيضة فارغة او حمل خارج الرحم او حمل كاذب. فهناك امور يجب فحصها ومراعاتها اثناء الحمل لتعزيز صحة الجنين والاستعداد للولادة.

صيام المرضع
يمكن ان تصوم السيدة التي ترضع طفلها من حليبها الطبيعي، لكن عليها ان تحرص على شرب كمية كبيرة من السوائل للوقاية من الجفاف وقلة ادرار الحليب. كما عليها ان تأكل تغذية صحية ومتنوعة تتضمن مصادر للبروتين والمكسرات والتمر والخضار الورقية لأنها تحسن كمية وجودة الحليب الطبيعي.
الحبوب الهرمونية خطرة على بعض النساء
بهدف اتمام صيام شهر كامل، تقوم بعض النساء بتناول حبوب هرمونية لتأجيل نزول الطمث. بيد ان د. فاتن شددت على خطأ القيام بذلك من دون استشارة الطبيب. وشرحت قائلة «بما ان هذه الحبوب تحتوي على هرمونات نسائية فهي ليست امنة لجميع النساء. فمن الخطأ ان تتناول السيدة حبوب تنظيم الدورة او حبوب منع الحمل من دون مراجعة الطبيب، لأنها قد تكون خطرة على صحتها. فهذه الحبوب ممنوعة على من اصيبت سابقا بالجلطات الدموية وجلطات الساق وسرطان الثدي او لديها عامل وراثي للإصابة بسرطان الثدي والمدخنة والمصابة بالسمنة. ومن الخطأ ايضا دمج شريطين من حبوب منع الحمل لتخطي نزول الطمث في رمضان، فيجب أولا استشارة الطبيب لتقييم صحة السيدة وامان ذلك عليها».

إرشادات لصيام الحامل



ان سمح المعالج بصيام الحامل فعليها اتباع بعض الارشادات للحفاظ على صحتها وصحة الجنين، ومن اهمها:
- تقسيم الوجبات الكبيرة الى عدة وجبات صغيرة لتفادي التخمة وامتلاء المعدة التي تسبب اعراضا مزعجة ومرهقة. كما ان تناول وجبة كبيرة ودسمة سيسبب ارتفاعا شديدا في سكر الدم الذي سرعان ما ينخفض بعد فترة قصيرة ليؤدي الى شعورها بالدوخة والصداع والتشويش والارهاق والغثيان.
- ينصح ببدء الافطار بوجبة خفيفة ومغذية مثل التمر واللبن الخالي من الدسم ثم الراحة لنحو 10 - 20 دقيقة، حتى تستعد المعدة لاستقبال الطعام وبدء عملية الهضم.
- تتناول اغذية غنية بالألياف كالخضار والنخالة لتفادي الاصابة بالإمساك.
- تكرار شرب جرعات من الماء بشكل مستمر لحاجة الجسم والجنين للتروية وللحفاظ على اتزان مستوى السوائل في الجسم. ويجب عدم تناول كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة بل جرعات صغيرة ومستمرة.
- الحرص في وجبة الافطار على تناول البروتين (اللحوم والبقول) لأهميته في تكوين الجنين، منتجات الحليب الخالية الدسم (غنية بالكالسيوم) والخضار والفاكهة (غنية بالألياف والفيتامينات).
- عدم اهمال تناول اي فيتامينات او مكملات غذائية او ادوية وصفها المعالج للحامل.

 

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات