الورقية - مقالاتكتاب وآراءمقالات

الواقع الافتراضي.. بــ«الأميري»!

انتشرت في الآونة الأخيرة تكنولوجيا الواقع الافتراضي (Virtual Reality)، وهي عبارة عن محاكاة لواقع غير حقيقي أو «افتراضي» من خلال استخدام نظارات مرتبطة مع أجهزة الحاسب الآلي أو اليوم مع الهواتف الذكية. وتقوم هذه التقنية على تصميم بيئة مصطنعة ثلاثية الأبعاد تعتمد على حاسة أو أكثر من حواس الإنسان، حيث يعتمد تفاعل هذه الحواس على المشاركة النشطة للإنسان عن طريق أداة الواقع الافتراضي. واليوم تستخدم هذه التقنية في كثير من التطبيقات؛ مثل الألعاب، ومشاهدة الأفلام، وفي بعض المجالات التعليمية.
في المجال الطبي، تم توظيف هذه التقنية في كثير من الاستعمالات مثل التعليم الطبي وتدريب المرضى، بل حتى في بعض الأحيان كنوع من أنواع العلاجات. ففي جامعة ستانفورد العريقة بالولايات المتحدة الأميركية قامت مجموعة من الباحثين والاختصاصيين بتطوير تطبيقات الواقع الافتراضي لتخفيف التوتّر لدى الأطفال عن طريق ألعاب هادئة تساهم في جعل إقامتهم في المستشفى أكثر راحة وسعادة.
واليوم علينا أن نقف بكل فخر واعتزاز بكوادرنا المحلية في إدخال هذه التقنية في مستشفياتنا. والأجمل أن هذا التطبيق هو في أحد المستشفيات الحكومية! مؤخرا، قامت مجموعة من الأطباء المتميزين بمستشفى الأميري برئاسة د.ريتا الفتال وعضوية كل من د.ليلى الكندري، د.حسين صادق، ود.أنوار العبد الرحيم باستخدام تقنية الواقع الافتراضي بهدف تخفيف الضغط النفسي ونسبة التوتر لدى الأطفال من عمر ٦ سنوات فما فوق. فهذا العمل الإنساني التطوعي يستحق كل التقدير والاحترام والدعم. وبالنيابة عن كل الزملاء والأعضاء في شبكة الكويت للمعلوماتية الصحية، نقول لفريق العمل بالإضافة إلى المستشفى الأميري وإدارته الفاضلة، شكرا لكم على إيمانكم بأهمية التكنولوجيا والمعلوماتية الصحية وتحسين تجربة المرضى في بلدنا الحبيب الكويت. واليوم نؤكد وسمهم الرائع ونقول فعلا #الأميري_غير.
ولعل واقع الوزارة في تبني مشاريع المعلوماتية الصحية، خاصة تلك التي تحاكي المرضى بصورة مباشرة وتحسن من تجربتهم، بطيء جدا بالمقارنة. فواقع حالنا يستلزم «انتفاضة» و«ثورة» إيجابية لإحداث تغيرات جذرية في بنية المعلوماتية الصحية قائمة على أسس علمية وخطط استراتيجية مدروسة ترتقي بالخدمات الطبية والصحية في الكويت. ومنا إلى المسؤولين لدعم مثل هذه المشاريع الرائدة وتشجيع تبنيها.

د. ضاري عادل الحويل
dhuwail@

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق