سقف ميزانية الـ21 مليار دينار يرفع العجز
أحمد عبدالستار ومحمد السندان|
أربك «حساب العُهد» الميزانية العامة للدولة، وسط جملة ملاحظات سجلتها لجنة الميزانيات والحساب الختامي خلال اجتماعها أمس.
وإذ أبلغت الحكومة اللجنة رسميًا عن قرار برفع سقف الميزانية إلى 21.5 مليار دينار، مما يعني رفع سقف العجز إلى 7.5 مليارات دينار، أقرت وزارة المالية بتعلية بعض المبالغ بصورة غير سليمة، استُخدم بعضها في تسوية مبالغ في حساب عُهد «الخارجية» بشكل لا يتوافق مع المتطلبات الرقابية.
وشددت اللجنة على ضرورة التزام وزارة الدفاع تقديم الحساب الختامي لميزانية التسليح التي أقرت في السنة المالية 2016/2015، وتكليف ديوان المحاسبة متابعة الموضوع. إلى ذلك، برز ملف تنفيع النواب من خلال اكتتاب الأسهم الخاص في رسالة أحالتها لجنة حماية المال العام إلى المجلس للموافقة على تكليفها تمديد التحقيق في مخالفات الشركة الكويتية للاستثمار، وبيع أسهم للنواب بطرق ملتوية. وفي هذا الإطار، رفض النائب راكان النصف التلميحات والاتهامات التي وجهها له النائب محمد المطير، مشددًا على «أنني لست مليونيرًا وهذا دليل شرف وأمانة، لكن العيب في الذي يكتتب بشركة حكومية، وهو نائب». وأضاف النصف مخاطبًا المطير: «المليونير صاحب العقارات الذي يأخذ راتبًا استثنائيًا من الحكومة، هذا هو الصبي والمطراش»، مضيفًا «لست أنا الذي أقبل على أسرتي وأبناء عمومتي وأصدقائي، وعلى كل شريف خرج من بيته لكي يصوِّت لي أن أستغل موقعي لحل مشكلة والدي المالية».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات