• إعلان زين إفراج مشروط – يسار
  • إعلان زين إفراج مشروط – يمين
الورقية - مقالاتكتاب وآراءمقالات

خير الأمور أوسطها

لا بد للإنسان العاقل الحكيم الرزين ألا ينفعل في الأزمات الطارئة، بل عليه التعامل معها بتؤدة وروية، وبحسب ما يملك من إمكانيات وطاقات وقوة وهبها الله له، أما إذا كانت الأمور فوق طاقاته وقدراته، فلا عيب أن يستعين بمن يجد عنده العون والمساعدة، وذلك وفقاً لمبدأ المصالح المشتركة وألا يقف منفرداً بقوة دفاعية ضعيفة أمام القوى الكبرى التي هي أقدر منه، قدرة وفعالية، فمصيره لا شك الفناء المحتوم.
قال الرئيس ماو تسي تونغ، الحكيم الفيلسوف، رئيس جمهورية الصين الشعبية، حكمة: «مررت على غابة من شجر السنديان هبت عليها رياح عاتية فلم أجد أمامي سوى شجيرات القصب تتمايل».. تؤكد حكمة الرئيس الصيني على أن الشيء الصلب لا يستطيع أن يقاوم طويلاً أمام القوى التي هي أعظم منه، تماماً كشجر السنديان، تلك الشجرة الصلبة التي لا تنحني للهواء نتيجة حالها أنها تحطمت وتكسرت جذوعها واندثرت أمام الرياح العاتية، وكان مصيرها قواعد مواقع الحريق التي تحيلها دائما إلى الرماد.
أما شجيرات القصب، فلها وضع انسيابي طبيعي متسامح، انحنت أمام العواصف العاتية تاركة إياها تمر بسلام، الأمر الذي تركها تعيش في هدوء تتمايل وسط الحقول. والمثل يقول «لا تكن لينًا فتعصر، ولا تكن يابساً فتكسر»، وللكويتيين أمثال كثيرة في هذا المجال تعبر عن هذا المعنى، منها ما يقول «اليد التي ما تطولها حبها».
مرت عليّ بالصدفة تجربة بسيطة دعتني أفكر في نتائجها وأردد القول الذي يقول «القوة تأخذ الشجعان»، تجربتي كانت تتعلق بما يلي: في أحد أيام الصيف اضطررت لاستعمال مروحة كهربائية وضعتها بجانب المكتب الذي كنت أنثر فوقه أوراقي، وعلى سطح ذلك المكتب كان هناك فانوس كهربائي ذو قاعدة مزخرفة، وبها ثقوب ونقوش دائرية، كان مثبتاً على سطح المكتب.
أدت رياح المروحة إلى بعثرة كل ما هو موجود من أوراق وقصاصات الأوراق التي كانت فوق المكتب وألقت بالكثير منها على الأرض، مبعثرة القصاصات في زوايا أرضية المكتب، ولم يتبق من تلك القصاصات الورقية إلا الوريقات التي استطاعت أن تعتصم بقاعدة المصباح، والتي التجأت إلى ثقوب قاعدته التي حمتها من رياح المروحة.
هنا عرفت أن من يستطيع في الأزمات أن يتجنب قسوة من هو أقوى منه فقط أن ذلك التصرف لم ينحصر على ردود فعل البشر، بل إن الأمر يشمل كل ما هو فوق البسيطة.
ومن يتطلع منا للأوضاع السياسية السائدة في مجتمعاتنا الحالية يجد أن هناك الكثير من التكتلات والتجمعات السياسية والاقتصادية التي تعمل على إيجاد ما يحميها ويساعدها في ما تسمو إليه، وفي الأخير يجد العقلاء أن خير الأمور أوسطها.

محمد سالم البلهان *

* سفير سابق

 

الوسوم


قراء القبس يتصفحون الآن

الصندوق الأسود

مقالات ذات صلة

إغلاق